جدل في مصر بسبب انتقاد اللاعب أحمد ميرغني للسيسي

مصدر الصورة BBC World Service

أطلق مغردون مصريون هاشتاغ بعنوان #ادعم_الميرغني، تضامنا مع اللاعب المصري أحمد ميرغني، خاصة بعد تداول أنباء عن إنهاء نادي وادي دجلة التعاقد معه بسبب انتقاده للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وفقا لكلام اللاعب.

مصدر الصورة Youtube

ويأتي هذا في أعقاب تدوينة نشرها ميرغني حول أحداث سيناء الأخيرة عبر صفحته على فيسبوك، اتهم خلالها الرئيس المصري بـ "الفشل" في حماية البلاد، الأمر الذي اعتبره النادي استهتارا بالظروف التي تمر بها مصر.

مصدر الصورة Facebook
Image caption تدوينة أحمد ميرغني على فيسبوك

وفي مقابلة تلفزيونية، عقب ميرغني على تغريدته بالقول " كتبت هذا الكلام تحت وطأة القلق والحزن على جنودنا الذين قتلوا في سيناء" نافيا انتماءه لأي جهة سياسية، ومؤكدا على حبه وتقديره للجيش المصري.

وفي السياق ذاته، أكد نادي وادى دجلة في بيان له على احترامه لحرية الرأي والتعبير، رافضا في الوقت نفسه خلط الرياضة بالسياسة.

واستضاف الإعلامي وائل الإبراشي، أحمد ميرغني مساء 3 من يوليو/ تموز، في برنامجه العاشرة مساء، حيث جاءت المداخلات الهاتفية تباعا.

ففي إحدى المداخلات الهاتفية، قال مجدي عبد الغني، لاعب النادي الاهلي الأسبق، مخاطبا مرغني " لا يحق لإي أحد انتقاد رئيس الدولة، فهو رمز من رموز البلاد، واحترامه واجب على الجميع." وأردف "لاعب الكرة لا دخل له في السياسة، وميرغني لا يفهم شيئا في السياسة ولا يستطيع فهم مكائدها."

مصدر الصورة Youtube

وفي مكالمة هاتفية أخرى، تدخل رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك، مرتضى منصور موجها انتقادات لاذعة للميرغني وصلت للعنصرية.

أثارت هذه المكالمة حفيظة بعض رواد موقع تويتر، الذين صبوا جام غضبهم على مرتضى منصور. وأعلنت الصفحة الرسمية للاتحاد النوبي، أن اللجنة القانونية بالاتحاد النوبي العام، تبحث مقاضاة مرتضى منصور لتلفظه بعبرات عنصرية .

مصدر الصورة Sysomos
Image caption ظهر هاشتاغ #ادعم_الميرغني في أكثر من 14 ألف تغريدة.

وكان المغرد أحمد إسماعيل من المتضامنين مع اللاعب فاستنكر قرار إنهاء عقده، إذ رأى فيه تضييقا على حرية التعبير، فيما انتقد محمود محفوظ موقفه ووصفه بغير المسؤول.

واعتبر مغردون أن أحمد الميرغني تعرض للظلم، مؤكدين على حقه في التعبير عن رأيه بمطلق الحرية، بما يكفله القانون.

مصدر الصورة Twitter

واتهم مغردون بعض مؤيدي السيسي بممارسة" الإرهاب الفكري" بحيث لايسمح للمعارضين بإبداء آرائهم المخالفة.

مصدر الصورة Twitter

أما المغرد أحمد أنور فانتقد محاولات البعض "تأليه" السيسي. فكتب:

مصدر الصورة Twitter

في المقابل، وصف آخرون الميرغني بـ "الخائن" و"العميل" وطالبه آخرون بالتزام الحياد كرياضي وعدم التدخل في السياسة.

كما أشاد مغردون بالرئيس المصري وسياساته مثمنين جهوده واهتمامه بمصلحة الشعب المصري، قائلين إن اللاعب يحاول البحث على الشهرة ليس أكثر.

مصدر الصورة Facebook

وانتقد حساب " Jessup " هاشتاغ "ادعم الميرغني"، فعلق قائلا : " هاشتاج غريب فعلا الاخوان وضعوا فيه أي حاجة ضد السيسي و الاهلاوية وأي حاجه ضد مرتضي ..."

مصدر الصورة Facebook

وقال تامر في تعليق له على يوتيوب أنه ما كان يجب على الميرغني انتقاد رئيس البلاد، في ظل حربها مع الإرهاب، فكتب:" الميرغنى اخطأ بسبب جهله لأنه لم يحضر حروب ولا يعرف أن كل الحروب فيها خسائر لأن الارهاب أسود وأنك تحارب عدو غير تقليدي يظهر فجأة..."

وتابع : "أما موضوع وجهة نظرك وحرية الرأي مش وقته انت فى حرب ضد الإرهاب والحرب تحتاج الى الوقوف مع القادة وليس الهجوم عليهم . أما مرتضى منصور يجب عليه عدم الاساءة إلى مهنة البواب مهنة البواب مهنة شريفة."

فيما اعتبرت المغردة بكينام تصريح الميرغني حرية شخصية وجب احترامها، مؤكدة في ذات الوقت تـأيدها للسيسي.

مصدر الصورة facebook

كما طالب هيثم الحريري عبر صفحته على فيسبوك الرئيس المصري السيسي ووزارة الشباب بإعلان موقفهما من ما وصفه بـ "حملة التشهير التي يتعرض لها اللاعب".

المزيد حول هذه القصة