مستخدمو الانترنت يصبون غضبهم على قاتل الأسد "سيسيل"

مصدر الصورة Twitter
Image caption صورة التقطت من امام عيادة الطبيب الذي اعترف بقتل الأسد.

تصاعدت حملة التنديد والتشهير بالرجل الذي اعترف بقتل الأسد سيسيل، الذي اسفر مقتله عن ردود فعل واسعة حول العالم.

وجاءت ردود الفعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي غاضبة بعد ان اعترف والتر بالمر، وهو طبيب أسنان في ولاية مينيسوتا الأمريكية، بقتل أكثر الأسود شهرة في زيمبابوي في رحلة صيد له.

وتوافدت على بالمر رسائل تنديد وتهديد من حول العالم، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وعبر صفحة عيادة الطبيب على موقع غوغل، ترك العديد من المستخدمين رسائل غاضبة واصفين إياه بـ"الجبان"، والـ"الصائد المتعطش للدماء".

وتمكن المستخدمون ايضا من العثور على صفحة عيادته على موقع YELP، والتي عادة ما يستخدمه رواد الانترنت لإبداء رأيهم في مكان ما قاموا بزيارته سواء كان مطعما أو فندقا، أو في هذه الحالة عيادة أسنان، واغرقوا صفحة العيادة بتعليقات غاضبة ومنددة، مما اجبر مديري الموقع على حذف العديد من تلك التعليقات بحجة أن الموقع لا يسمح بتعليقات "خارجة عن السياق".

وكان لصفحة الرجل على فيسبوك ايضا نصيبا من التعليقات المنددة، قبل ان يتم حذفها.

ودُشن حساب زائف على تويتر يحمل اسم عيادة الدكتور، ليغرد رسائل ساخرة نعرض عليكم منها التالية، التي نشرت مع صورة حقيقية لمدخل العيادة وهو ممتليء بدمى لحيوانات. وكتب الحساب معلقا على الصورة: "نحن ممتنون لرسائل الدعم التي تلقيناها منكم في هذا الوقت العصيب. شكرا على وقوفكم بجانبنا".

مصدر الصورة Twitter

وحصلت عريضة توقيعات، تطالب رئيس زيمبابوي روبرت موغابي بمنع ترخيص رحلات الصيد في بلاده، على أكثر من ثلاثمئة الف توقيع.

وانتشر هاشتاغ بالانجليزية يحمل اسم الأسد سيسيل بصورة كبيرة، وهو #CecilTheLion ليظهر في أكثر من ربع مليون تغريدة على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية.

وكانت إحدى اكثر التغريدات تداولا تغريدة نشرها الممثل الكوميدي البريطاني الناشط في مجال الدفاع عن حقوق الحيوانات ريكي جيرفايز، قال فيها: "يصعب علي ان اجد شيئا اكثر جمالا من هذا" اسفل صورة نشرها للأسد.

مصدر الصورة Twitter
Image caption تم تداول التغريدة أكثر من 22 ألف مرة منذ نشرها أمس.

وكان طبيب الأسنان قد قال انه الآن يندم على قتل الأسد، وإنه التزم بقوانين الترخيص عندما قتله في رحلة الصيد.