فيديو ضرب سيدة في الكويت ومقترح إقامة "بيوت شعر" لفقراء السعودية

مصدر الصورة BBC World Service

من أبرز القضايا التي استحوذت على اهتمامات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي فيديو يُظهر رجلاً يضرب امرأة منتقبة في الكويت، ومقترح لإقامة بيوت من الشعر في السعودية لحل أزمة السكن، وفوز نادي برشلونة بالسوبر الأوروبي.

#رجل_يعتدي_علي_منقبة

مصدر الصورة twitter

تداول مغردون في الكويت مقطع فيديو انتشر على يوتيوب وتويتر، يظهر فيه رجل يضرب امرأة منتقبة بعنف في سوق المباركية بالعاصمة.

وأطلق مغردون هاشتاغ #رجل_يعتدي_علي_منقبة وهاشتاغ #فيديو_المباركية وأعرب من خلالهما الكثيرون عن استيائهم من الحادثة، منتقدين بشدة ما فعله الرجل و معتبرين سلوكه غير لائق. في حين ألقى آخرون باللائمة على سلبية المرأة في تعاملها مع الرجل، وطالبوا بالتريث في الحكم عليه لأنه وصف المرأة بأنها "سارقة".

وبلغ عدد التغريدات التي ظهر فيها هاشتاغ #رجل_يعتدي_علي_منقبة 15 ألف تغريدة، وشُوهد مقطع الفيديو الذي تم تحميله على يوتيوب يوم الثلاثاء 11 أغسطس/آب أكثر من 42 ألف مرة.

مصدر الصورة twitter
مصدر الصورة twitter

#بيوت_شعر_للمواطنين

مصدر الصورة Getty

أطلق مغردون في السعودية هاشتاغ #بيوت_شعر_للمواطنين للتعليق على مقترح للكاتب السعودي هاشم عبده هاشم في صحيفة الرياض لإنشاء بيوت من الشعر للفقراء بهدف معالجة أزمة السكن في المملكة.

وأثار الهاشتاغ ردود فعل غاضبة من المغردين، طغى عليها طابع السخرية في كثير من الأحيان. وقال بعض المغردين إن المقترح غير واقعي ولا يتناسب مع رغبة البلاد في مواكبة التطور، بينما اعتبر آخرون أن المقترح يكشف قلة اهتمام المجتمع بالفقراء وعدم رغبة في توفير العيش الكريم لهم.

وظهر هاشتاغ #بيوت_شعر_للمواطنين في أكثر من 28 ألف تغريدة.

مصدر الصورة twitter
مصدر الصورة twitter
مصدر الصورة twitter

#برشلونه_اشبيليه

مصدر الصورة Getty

كان للرياضة أيضا حظها من اهتمامات المغردين في العالم العربي بعد فوز نادي برشلونة الأسباني على مواطنه إشبيليه بخمسة أهداف مقابل أربعة، ليفوز بذلك بكأس السوبر الأوروبي.

وأطلق مغردون هاشتاغ #برشلونه_اشبيليه الذي ظهر في أكثر من 49 ألف تغريدة والذي تابعوا باستخدامه مجريات المباراة، وبعد تحقيق برشلونة الفوز انهالت التغريدات التي تحمل التهاني للفريق على أدائه خلال المباراة.

مصدر الصورة twitter
مصدر الصورة twitter

المزيد حول هذه القصة