مغردون: "انقذوا جيزرة"

مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة Getty

اهتم مستخدمو مواقع التواصل بدخل تركيا وخارجها بما يحدث حاليا في بلدة جيزرة التركية، حيث يشن الجيش التركي حملة ضد المسلحين الأكراد بالبلدة، وسط ادعاءات بانتهاكات يقوم بها الجيش التركي بحق المدنيين.

وانتشر بصورة كبيرة هاشتاغ بالانجليزية يحمل عنوان "#CizreUnderAttack" او "جيزرة تُهاجم"، يتداول عبره المغردون تقارير وصور تفيد بوقوع ضحايا مدنيين جراء العملية العسكرية للجيش التركي، وانتهاكات متعددة، ما يناقض تقارير الحكومة التركية بأن أغلبية الضحايا هم من المسلحين.

مصدر الصورة Twitter
Image caption "علي صوتك، ستكون متأخرا إن انتظرت للغد"
مصدر الصورة Twitter
Image caption "جميلة جيغرغا، في الـ13 من عمرها، احد "الارهابيين" الذين قتلوا"
مصدر الصورة Twitter
Image caption "قناصة من ميليشيات تركية يطلقون النار على المدنيين من أعلى المنارات. جيزرة ليست بمفردها"

وتداول النشطاء ايضا تقارير عن شح في المتطلبات والخدمات الحيوية في البلدة.

مصدر الصورة Twitter
Image caption "نظرا لعدم السماح لعربة الاسعاف بنقل المصابين، تم نقل فتاة مصابة تبلغ من العمر 12 عاما في عربة خاصة فوقها علم ابيض."

وردت الحكومة التركية بقولها إن "المخابز مازالت مفتوحة في البلدة، ولا يوجد أي نقص في المواد."

وظهر هاشتاغ #CizreUnderAttack في ما يقارب الربع مليون تغريدة على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية، يبدو ان اغلبية تلك التغريدات نُشرت بالانجليزية في محاولة من النشطاء بداخل جيزرة او بخارجها ايصال رسالتهم إلى الدول الغربية.

وظهر هاشتاغ آخر يطالب بوقف حظر التجوال في البلدة، بعنوان #StopCurfewInCizre ، بجانب أخر يطالب بوقف العملية التركية العسكرية في البلدة يحمل عنوان #StopTurkey أو "اوقفوا تركيا"، في نحو ألفي تغريدة على مدار الأربع ساعات السابقة لكتابة هذا التقرير.

مصدر الصورة Twitter
Image caption تشير التغريدة إلى شح في المتطلبات الاساسية نتيجة لحظر التجوال المفروض

وخرجت اليوم مظاهرة للأكراد بلندن بالقرب من مقر رئيس الوزراء البريطاني تطالب السلطات التركية برفع الحظر.

مصدر الصورة Twitter
Image caption "مظاهرة طارئة قبالة 10 شارع داونينج ستريت (مقر رئيس الوزراء البريطاني)"

وطلب مجلس أوروبا الجمعة، وهو الهيئة المسؤولة عن حقوق الإنسان في أوروبا، من السلطات التركية السماح لمراقبين بزيارة البلدة، وعبر عن قلقه من تواتر المعلومات عن وقوع انتهاكات حقوقية بداخلها.

المزيد حول هذه القصة