خمس صور للاجئين أسعدت مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي

مصدر الصورة BBC World Service

بماذا تفكر عند الحديث عن اللاجئين والمهاجرين؟ عادة ما يتبادر للذهن الجواب كالآتي: الألم، الخطر، والموت".

تتبدل الوجوه والأماكن إلا أن مشهد الموت والألم يرتسم في كل مرة كاشفا عن قصص فظيعة للاجئين قطعوا طريقا محفوفة بالمخاطر للوصول إلى بر الأمان.

مصدر الصورة Reuters

ولعل أبرز وآخر هذه المشاهد وأكثرها ألما صورة الطفل السوري آلان الكردي ذي الثلاث سنوات، الذي لفظته أمواج البحر على شواطئ تركيا، وصورة لاجئ سوري يجوب شوارع بيروت حاملاعلى كتفيه، ابنته النائمة، بينما يبيع الأقلام ليعول عائلته.

وعلى الرغم من هذه المآسي، استطاعت عدسات الكاميرا توثيق الجانب المشرق من هذه الأزمة من خلال مجموعة صور قدمت دروسا وعبرا في الثبات والتمسك بالأمل والانسانية. ونعرض فيما يلي بعضا من هذه الصور التي انتشرت مؤخرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي وردود الفعل التي تلتها:

شرطي دانماركي يلاعب فتاة السورية

لاقت صورة تظهر شرطيا دانماركيا يلعب مع طفلة سورية لاجئة، بعد وصولها مع أسرتها إلى الدنمارك اِستحسان وإعجاب مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

مصدر الصورة twitter

فقد تناقل نشطاء الصورة آلاف المرات عبر موقعي فيسبوك وتويتر مرفقة بمئات التعليقات المشيدة بالشرطي الذي ترك عمله ليلاعب الطفلة.

وعلق علي صيام على الصورة قائلا: " هذا الإنسان هو شرطي دنماركي، أبكاه حال هذه الطفلة السورية اللاجئة، فقرر أن يلعب معها، تماما كما يفعل مع أبناءه."

الزوجان السعيدان

كما حازت صورة نشرتها وكالة AP لزوجين سوريين يحضنان بعضهما لحظة وصولهما إلى ألمانيا اهتمام رواد موقع فيسبوك.

مصدر الصورة facebook

وفي حديثهما عن تفاصيل الرحلة، قال الزوجان السوريان إنهما "تزوجا قبيل مغادرتهما سوريا" وأضافا مازحين " نحن الآن نقضي شهر العسل" ووجدت هذه الصورة طريقها إلى شبكات التواصل الاجتماعي عبر حساب " Europe says OXI " وهي جمعية أوروبية متضامنة مع اللاجئين، إذ دأبت على نشر صور للاجئين سوريين منذ بداية الأزمة.

مصدر الصورة facebook

شرطي يحتضن طفلا مهاجرا

تفاعل مغردون و نشطاء عبر مواقع التواصل مع صورة التقطتها "مانفين رنا" الصحفية بإذاعة بي بي سي 4 لشرطي يحتضن طفلا.

ويظهر في الصورة شرطي يُعتقد أنه "صربى" وهو يحمل ويداعب طفلا سوريا أثناء قيام الشرطة بإنهاء المعاملات للمهاجرين.

مصدر الصورة twitter

تم تداول الصورة آلاف المرات على موقع تويتر، حيث جاءت معظم التعليقات مشيدة بالشرطي فيما حاول مغردون مقارنة الصورة بصور أخرى تظهر تصرفات عنصرية ضد اللاجئين.

وللقطط أيضا قصة مع اللجوء

تناقل مغردون صورة تظهر لاجئا سوريا وهو يحتضن قطته مبتسما بعد وصوله إلى اليونان. فقد أصر الشاب السوري على اصطحاب قطته معه في رحلته إلى أوروبا رغم المصاعب.

مصدر الصورة twitter

المزيد حول هذه القصة