مطالبات جماهيرية في مصر بالعودة للملاعب، ومطالبة مغردين في السعودية بجلد الهذولي

مصدر الصورة BBC World Service

شغلت أحداث هامة مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية، أهمها مطالبات بعودة الجماهير لملاعب كره القدم في مصر، والاعتداء على إعلاميين مصريين مرافقين للسيسي في زيارته للولايات المتحدة، بالإضافة إلى مطالبة مغردين سعوديين بجلد الناشطة السعودية لجين الهذولي.

مطالبات جماهيرية في مصر بالعودة للملاعب

مصدر الصورة Getty

لا تزال جماهير كرة القدم في مصر وبالتحديد نادي الأهلي تطالب بالعودة إلى الملاعب لحضور المباريات وذلك بعد انقطاع استمر منذ فبراير/ شباط الماضي عندما قُتل أكثر من عشرين من مشجعي نادي الزمالك في أحداث عُرفت إعلاميا بـ"مجزرة الدفاع الجوي".

وتمر مصر بسلسلة من الاضطرابات منذ اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير/ كانون الثاني 2011، والتي أدت إلى سلسة من الأحداث الدامية، خاصة على مستوى كرة القدم ومشجعي اللعبة في مصر، بلغت ذروتها عندما قُتل أكثر من سبعين شخصا من مشجعي النادي الأهلي فيما عُرف إعلاميا بـ "مجزرة بورسعيد".

ويطالب جمهور كرة القدم في مصر، بالعودة إلى المدرجات لمشاهدة المباريات ودعم فريقهم، إذ تُقام مبارايات الدوري المصري لكرة القدم بدون جمهور وفقا لقرارات جهات أمنية ورياضية تفاديا لتكرار ما حدث في "مجرزة بورسعيد" و"مجزرة الدفاع الجوي".

ورأى عدد كبير من المستخدمين إن المشكلة تكمن في فشل الدولة في تأمين مباريات كرة القدم، على حد وصفهم.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

ونُشرت عبر هاشتاغ #شعب_الاهلي_الكوره_للجماهير، الذي ظهر في أكثر من خمسة آلاف تغريدة، صور تظهر جموع جماهير الأهلي على المدرجات اثناء مباريات سابقة، مظهرين بذلك أهمية تواجد الجماهير لدعم فريقهم.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

الاعتداء على يوسف الحسيني

ركز مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي تويتر في مصر ايضا على الاعتداءات التي تعرض لها بعض الإعلاميين المصريين المرافقين للرئيس عبد الفتاح السيسي أثناء زيارته للولايات المتحدة.

وكان الإعلامي يوسف الحسيني صاحب النصيب الأكبر من الاعتداء، إذ تناول المستخدمون الاعتداء عليه بقدر كبير من السخرية بعد أن سدد إليه أحد المصريين بالولايات المتحدة ضربة على "القفا"، أو مؤخرة الرأس، وهو ما يُعد إهانة بالغة لدى المصريين.

وهذه ثاني مرة تطال فيها الإهانة إعلاميين مصريين مرافقين للسيسي في زيارة للولايات المتحدة لحضور جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وغرد الحسيني عبر حسابه على تويتر بعد ما حدث التغريدة التالية، فيما يبدو تهديدا موجها لمن قام بالاعتداء عليه.

مصدر الصورة Twitter

وظهر هاشتاغ يحمل اسم الحسيني في أكثر من خمسة آلاف تغريدة على مدار الأربع والعشرين ساعة الماضية.

سعوديون يطالبون بجلد لجين الهذلول

انتشر في اوساط مستخدمي تويتر في السعودية هاشتاغ #نطالب_بجلد_لجين_الهذلول، الذي طالب عبره المغردون بجلد الناشطة السعودية المعروفة بانتقاداتها للسلطات السعودية واشتراكها في حملات طالبت بتحسين اوضاع المرأة السعودية ومنحها حقوقها كاملة، ربما ابرزها جهودها لرفع الحظر عن قيادة المرأة السعودية للسيارة.

ويبدو أن السبب وراء تدشين الهاشتاغ هو تغريدة منسبوة للجين طالبت فيها شركة General Motors للسيارات مقاطعة الأسواق السعودية لحين رفع الحظر عن قيادة النساء للسيارات، ولكن يبدو أن تلك التغريدة تم حذفها في وقت لاحق.

واستنكر العديد من المغردين عبر الهاشتاغ من طالبوا بجلد لجين.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

بينما انتقد آخرون العريضة التي نشرتها لجين.

مصدر الصورة Twitter

وظهر هاشتاغ #نطالب_بجلد_لجين_الهذلول في أكثر من 24 ألف تغريدة على مدار الـ 24 ساعة الماضية.

وفاة أثناء الذبح

مصدر الصورة Youtube
Image caption اختلف مشاهدو الفيديو حول ما إذا كان الرجل قد مات أم أنه وقع مغشيا عليه

وتفاعل مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب في العالم العربي مع فيديو يظهر فيه رجل سقط على الأرض بقوة أثناء تهيئته بقرة للذبح.

ويبدو أن عيد الأضحى الذي حل على العالم منذ أيام قليلة وانتهت أيامه الأربعة يوم الأحد الماضي كان سببا في انتشار هذا الفيديو.

وبينما عُنون الفيديو بـ "لحظة وفاة رجل أثناء ذبحه لعجل"، رأى بعض المستخدمين من أصحاب التعليقات على الفيديو أنه ربما يكون الرجل قد سقط مغشيا عليه فقط ولم يمت بسبب انحناءه لوقت طويل أثناء تهيئة البقرة للذبح.

شوهد الفيديو أكثر من مليون مرة في ثلاث أيام منذ تحميله على يوتيوب.

المزيد حول هذه القصة