بي بي سي ترند: قطط بلجيكية في مواجهة الإرهاب

مصدر الصورة BBC World Service

على وقع المداهمات في بلجيكا، وحالة التأهب القصوى التي تعيشها البلاد، طلبت قوات الشرطة، أمس، من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي عدم نشر أي معلومات تتعلق بعمليات المداهمة.

مصدر الصورة EPA

ويأتي هذا على خلفية مخاوف أمنية من أن تنبه تعليقات المغردين المشتبه بهم أو تمدهم بمعلومات قد تساعدهم على الفرار. وغرد حساب الشرطة الفيدرالية في بلجيكا على تويتر مناشدا المغردين التزام الصمت وعدم التطرق لعلميات المداهمات إلى حين انتهاءها.

مصدر الصورة twitter
Image caption "لدواعي أمنية، الرجاء التزام الصمت على مواقع التواصل الاجتماعي فيما يخص عمليات المداهمة التي تقوم بها الشرطة في أنحاء بروكسل."

واستجابة لطلب حكومتهم، بادر المغردون البلجيكيون إلى نشر صور لحيوانات أليفة عبر هاشتاغ "#BrusselsLockdown " أو ما ترجمته " بروكسيل تحت الحصار".

فقد اعتمد المغردون الفكاهة سلاحا لتضليل كل من يحاول الكشف عن تفاصيل المداهمات من خلال صور كوميدية لقطط في تحد واضح للإرهاب.

مصدر الصورة twitter
Image caption "ياله من مثال رائع على تأقلم البلجيكيين مع الوضع الجديد ! الاحترام، الصبر وروح الفكاهة. فرنسا معكم!"

ووصف مغردون الطريقة التي اتبعها البلجيكيون في التصدي للإرهاب بـ "الدليل الرائع على التشبث بالأمل والتحلي بالصبر" إذ تعيش بروكسل لليوم الثالث على التوالي حالة من التأهب الأمني القصوى، فخلت الشوارع من المارة وعلقت الدراسة وانتشرت قوات الشرطة في الشوراع.

مصدر الصورة twitter
Image caption "لقد ألقينا القبض عليه"

وضجت منصات مواقع التواصل الاجتماعي بعشرات الصور لقطط مدججة بالسلاح وأخرى في حالة استسلام أو في حالة فرار وغيرها.

مصدر الصورة twitter
Image caption "لا يمكنك الاختباء أكثر"
مصدر الصورة twitter
Image caption "عملية أمنية كبرى في بروكسل"
مصدر الصورة twitter

وكانت الشرطة البلجيكية قد شكرت رواد مواقع التواصل والقطط على حد سواء على تكتمهم. وغردت بنبرة ساخرة مرفقة تغريداتها بصورة لطعام القطط: "لكل القطط التي ساعدتنا البارحة ...تفضلوا بالهناء والشفاء."

مصدر الصورة twitter

المزيد حول هذه القصة