مصريون بين "أنا شاركت في ثورة يناير" و "أنا مشاركتش في ثورة يناير"

مصدر الصورة BBC World Service

احتدم الجدل بين رواد مواقع التواصل قبل الذكرى الخامسة لـ "ثورة 25 من يناير"، بهاشتاغين تصدرا قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا في مصر الأول عنوانه "أنا شاركت فى ثورة يناير" ، والثانى تحت عنوان "أنا مشاركتش فى ثورة يناير" .

"#أنا_شاركت_في_ثورة_يناير

مصدر الصورة Getty

"#أنا_شاركت_في_ثورة_يناير لا أنسى أبدا جمعة الغضب، وحملة الاعتقالات الشرشة التي كانت تتم قبل صلاة الجمعة" هكذا غرد أحمد البقري مسترجعا ذكرياته مع جمعة الغضب مذيلا تغريدته بهاشتاغ #أنا_شاركت_في_ثورة_يناير.

لم يكن أحمد البقري أول من استخدم الهاشتاغ فقد سبقته صفحة "أنا شاركت في ثورة يناير" التي دشنت الهاشتاغ كرد على ما وصفته بالحملات الأمنية التي تستهدف مؤيدي الثورة، وفقا للقائمين على الصفحة.

ويأتي هذا بعدما وجهت السلطات المصرية تهمة الدعوة للتظاهر وخرق القانون لعضو لجنة الحريات والحقوق بنقابة الأطباء، طاهر المختار، مساء الخميس الماضي.

مصدر الصورة Facebook

وعلى اثرها، بدأت التعليقات تتوالى عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، إذ سارع سياسيون ونشطاء ومغردون، لنوافذهم الالكترونية للتعبير عن انتمائهم لثورة 25 من يناير، وأرفقوا تدويناتهم بهاشتاغ #أنا_شاركت_في_ثورة_يناير.

لم يلق الهاشتاغ استحان البعض الآخر، فأطلقوا بدورهم هاشتاغا مضادا بعنوان #انا_مشاركتش_في_ثوره_يناير، ليحتدم بذلك السجال و تنشب حرب هاشتاغات بين مؤيدي "ثورة 25 يناير" ومعارضيها.

مصدر الصورة getty images

تويتر بين #أنا_شاركت_في_ثورة_يناير و #انا_مشاركتش_في_ثوره_يناير

وفاق عدد التغريدات عبر هاشتاغ #أنا_شاركت_في_ثورة_يناير 23 ألف تغريدة منذ تدشينه في 16 من الشهر الجاري. كما راج استخدام هاشتاغ #الوفاء_للثورة، #هنثور_عشان ، #يناير_من_جديد والتي تضمنت رسائل ودعوات للتظاهر يوم 25 يناير.

مصدر الصورة spredfast
Image caption ظهر هشتاغ #أنا_شاركت_في_ثورة_يناير في أكثر من 23 ألف تغريدة منذ تدشينه في 15 يناير الجاري.

في المقابل، ظهر هاشتاغ #انا_مشاركتش_في_ثوره_يناير في أكثر من 3 آلاف تغريدة في أقل من 24 ساعة. كما أطلق مناهضو هاشتاغ #أنا_شاركت_في_ثورة_يناير، هاشتاغات أخرى من قبيل #انا_شاركت_فى_ثورة_30يونيو، وهاشتاغ #‏لم_اشارك_في_نكسه_يناير‬.

مصدر الصورة Spredfast
Image caption ظهر هاشتاغ في أكثر من 3 آلاف تغريدة في أقل من 24 ساعة.

واسترجع مغردون عبر هاشتاغ #أنا_شاركت_في_ثورة_يناير، ذكرياتهم مع الثورة، والتي اختلفت من مغرد لآخر، إلا أن أغلبهم اجتمعوا على تمجيد الثورة، والفخر بالمشاركة فيها.

مصدر الصورة Twitter

وكان الاشتراكيون الثوريون، وحركة شباب 6 أبريل المعارضة من أبرز مستخدمي هاشتاغ #أنا_شاركت_في_ثورة_يناير.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Facebook

ويرى مغردون أن انتشار هذا الهاشتاغ دليل على حنين المصريين لثورة 25 يناير وتشبثهم بها.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

وصف المغرد أحمد خطاب " ثورة 25 يناير" بالتاريخية، في حين رفضت المغردة سميرة وصفها بالثورة، واعتبرتها "نكسة".

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

أما المغردة أميمة البسطويسي فاعتبرت ثورة 25 يناير مؤمراة حيكت لزعزعة استقرار مصر، بينما أعرب آخرون عن اعتزازهم "بثورة 30يونيو" التي أطاحت بالرئيس محمد مرسي وأشادوا بالدور الذي لعبه الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي آنذاك.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

#افتكروهم و #رجعولي_مصر

وشارك الصحفي المصري باسم يوسف بالتدوين تحت مظلة هاشتاغ #أنا_شاركت_في_ثورة_يناير الذي ذكر من خلاله بالمعتقلين في الثورة. وأطلق بدوره هاشتاغ "#افتكروهم" لنشر قصص المعتقلين والمختفين قسريا.

مصدر الصورة Twitter

وبلغ عدد التغريدات تحت الهاشتاغ ألفي تغريدة، دون خلالها مغردون أسماء "شباب اختفوا قسريا"، وطالبوا الحكومة بالإفراج الفوري عنهم .

على صعيد آخر، ناقش مغردون الوضع السياسي والاقتصادي من خلال هاشتاغ #رجعولي_مصر الذي ظهر في أكثر من 10 آلاف تغريدة. وتنوعت نظرة المغردين للوضع الحالي في مصر بين التفاؤل والتشاؤوم والسخرية.

المزيد حول هذه القصة