تضامن مع "إسلام جاويش" بمصر، والإعلان عن مفجري مسجد عسير بالسعودية

مصدر الصورة BBC World Service

تنوعت القضايا التي حظيت باهتمام المغردين في العالم العربي، من بينها القبض على رسام كاريكاتير مصري، والكشف عن هوية المتورط الرئيسي في تفجير مسجد قيادة قوات الطوارئ في منطقة عسير السعودية في أغسطس/ آب الماضي، والذي أسفر عن مقتل 15 شخصا بينهم 11 من قوات الأمن، بالإضافة إلى انتشار واسع صباح الاثنين لهاشتاغ #لو_السعاده_بيدك_تهديها_لمين.

إسلام جاويش

تفاعل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مع نبأ إلقاء قوات الأمن المصرية القبض على رسام الكاريكاتير إسلام جاويش الذي يسخر من الأوضاع الاجتماعية والسياسية في البلاد.

ووفقا لآخر الانباء القادمة من مصر، فإن السلطات المصرية قد أفرجت عن إسلام بعد التحقيق معه.

وتسارع المهتمون بقضية إسلام بنشر خبر الإفراج عنه عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

مصدر الصورة Twitter
Image caption التغريدة تقرأ: "أول صورة لإسلام بعد الإفراج عنه"

وقالت وزارة الداخلية إنها ألقت القبض على جاويش لاتهامه بإدارة موقع الكتروني دون الحصول على ترخيص من الحكومة، بزيارتنا للموقع المذكور يظهر لنا عاطلا حاليا.

وبالفعل يبدو إن الموقع لم يتم تجديد ترخيصه، والذي كان من المفترض ان يحدث في التاسع والعشرين من يناير 2016، أي يوم الجمعة الماضي.

وأسس جاويش صفحة على فيسبوك باسم "الورقة" لنشر رسوماته الكاريكاتيرية ويتابعها أكثر من مليون ونصف متابع.

وظهر هاشتاغ #إسلام_جاويش في أكثر من 30 ألف تغريدة.

وجاءت ردود الأفعال في أغلبها "منددة بالاعتقال والتضييق على حرية التعبير" في مصر، فقالت المستخدمة يارا صلاح على حسابها الشخصي على تويتر "إسلام جاويش اتقبض عليه عشان رسم رسومات مسيئة للسيسي، ده الرسام الدنماركي اللي رسم الرسول اكتفينا بالدعاء عليه بس والله".

مصدر الصورة Twitter

ورأت المستخدمة نوران محمد أن الهجرة هي الحل الوحيد بعدما أصبحت الدولة "تخاف من ورقة"، على حد قولها.

وسخر أحمد علي من التهمة الموجهة لجاويش بأنه يدير صفحة على فيسبوك دون ترخيص، قائلا "أراهن على مليون جنيه مش معايا أصلا أنك لو دخلت أي مصلحة حكومية هتلاقي الويندوز فيها غير مرخص".

وسخر مستخدم يطلق على نفسه اسم "فلان الفلاني" من التهم الموجهة لجاويش، مطالبا الجميع بالحصول على ترخيص لاستخدام تويتر وفيسبوك ووضع صورة البطاقة الشخصية على صورة البروفايل الخاص بكل مستخدم.

مصدر الصورة Twitter

تفجير مسجد طوارئ عسير

وفي المملكة العربية السعودية، تفاعل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مع إعلان وزارة الداخلية عن المتورط الرئيسي في تفجير مسجد قيادة قوات الطوارئ في منطقة عسير في أغسطس/ آب الماضي، والذي أسفر عن مقتل 15 شخصا بينهم 11 من قوات الأمن.

وقالت الوزارة إن الجريمة وقعت بمساعدة جندي "خان وغدر" بزملاءه.

وتداول النشطاء هاشتاغات عدة لمناقشة القضية من بينها #تفجير_مسجد_طوارئ_عسير، و#وزارة_الداخلية.

وأشاد المستخدم عبد الكريم الزامل بـ "شفافية وشجاعة وجرأة" وزارة الداخلية في الإعلان عن المتورطين في هذا التفجير.

مصدر الصورة Twitter

وطالب المستخدم صالح الحارثي وزارة الشؤون الإسلامية بتزويد المساجد بأجهزة كشف على أبوابها للحيلولة دون وقوع أي عمل إرهابي.

وأعلنت وزارة الداخلية عن مكافآت مالية ضخمة لمن يدلي بمعلومات عن عدد من المطلوبين الذين تداول النشطاء صورهم.

#لو_السعاده_بيدك_تهديها_لمين

وانتشر عالميا صباح الاثنين هاشتاغ #لو_السعاده_بيدك_تهديها_لمين في عدد من الدول العربية أبرزها السعودية ومصر والكويت، بالإضافة إلى الولايات المتحدة.

ويظهر رسمنا التحليلي التالي أكثر الدول استخداما للهاشتاغ، بالإضافة إلى عدد التغريدات التي وردت عليه على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية.

مصدر الصورة Sysomos Maps

وجاءت العديد من تغريدات المستخدمين تتمنى السعادة لوالديهم، وأقاربهم، ومن يعزونهم في حياتهم.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

وظهر الهاشتاغ في أكثر من ثلاثين ألف تغريدة على مدار العشر ساعات الماضية لكتابة هذا التقرير.

المزيد حول هذه القصة