علم بلجيكا وصور تانتان تملأ تويتر تضامنا مع بروكسل

مصدر الصورة BBC World Service

"ضربات في قلب أوروبا"، "الإرهاب يضرب عاصمة الاتحاد الأوروبي" هكذا توالت التغريدات تعليقا على تفجيرات بروكسل عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم.

بمجرد تأكد الخبر، سارع رواد مواقع التواصل الاجتماعي للتعليق عليه، عبر سلسلة هاشتاغات استطاعت التربع على عرش الهاشتاغات الأكثر تداولا في العالم .

مصدر الصورة AFP

تضامن بلغات مختلفة

تنوعت اللغات واختلف المغردون، إلا أن معظم الهاشتاغات التي غطت الحدث جاءت في مجملها متضامنة مع بلجيكا ومنددة بالهجمات التي راح ضحيتها 20 شخصا على الأقل.

وقد تصدر #Brussels باللغة الانجليزية قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا عالميا بعدد تغريدات تجاوز المليون تغريدة يليه هاشتاغ بروكسل باللغة الفرنسية وبعده هاشتاغ #JeSuisBruxelles أو "كلنا بروكسل" الذي ظهر في أكثر 130 ألف تغريدة.

مصدر الصورة spredfast

وتداول مغردون صورا لعلم بلجيكا ومقاطع فيديو للحظات الأولى التي أعقبت التفجير في المطار وهلع المسافرين.

وكانت صورة علمي فرنسا وبلجيكا لرسام الكاركتير الفرنسي،بلانتو، من أبرز الصور وأكثرها رواجا على مواقع التواصل الاجتماعي. وتظهر الصورة -أسفله- العلم الفرنسي وهو يحتضن العلم البلجيكي الذي بدا باكيا وحزينا.

مصدر الصورة Twitter

وتداول مغردون صورا للشخصية الكارتونية البلجيكية "تانتان" مرفقة بعبارات تضامنية مع ضحايا بروكسل.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة twitter

كما راج استخدام هاشتاغ #PrayForBelgium أو "ادعوا من أجل بلجيكا" في أوساط المغردين الأوروبيين خاصة الفرنسيين منهم الذين عبروا عن تضامنهم مع بلجيكا وذوي الضحايا.

مصدر الصورة Twitter
Image caption "ادعوا لمن كانوا في مطار بروكسل. ياللهول! لا يمكن أن أصدق ما يجري في العالم."

وعبر هاشتاغ #tousensemble أو "كلنا متحدون" أدان المغردون البلجيكيون الهجمات التي ضربت بلادهم، وعبروا عن دعمهم لحكومتهم مؤكدين أن هذه الهجمات "الوحشية" لن تنال من عزيمتهم.

من جهته، فعّل موقع فيس بوك خاصية السلامة "safety check" فى بلجيكا، لمساعدة المواطنين في الاطمئنان على ذويهم للحد من حالة الذعر العامة.

كما دشن مواطنون بلجيكيون هاشتاغ openhouse# أو "منزل مفتوح" أعلنوا من خلاله فتح منازلهم لاستضافة العالقين في الشوارع والذين يواجهون صعوبات في الوصول إلى منازلهم أسوة بهاشتاغ " باب مفتوح " الذي انتشر عقب أحداث باريس.

تساؤلات أمنية

ورأى آخرون أن هجمات بروكسل توحي بدخول أوروبا مرحلة جديدة في حربها مع التنظيمات الإرهابية. واعتبروا أن استهداف بلجيكيا هو استهداف لكل أوروبا كونها عاصمة الاتحاد الأوروبي.

مصدر الصورة Reuters

وكتب المغرد لوران بارت على تويتر : " حتى مترو الأنفاق مستهدف! لقد حان الوقت لاتخاذ إجراءات أمنية مشددة في أوروبا."

ولم تخل تغريدات البعض من تساؤلات حول "نجاعة الأجهزة الأمنية في أوروبا في مكافحة الإرهاب"، خاصة وأن هجمات جاءت عقب اعتقال السلطات البلجيكية صلاح عبد السلام المشتبه بضلوعه في هجمات باريس.

مصدر الصورة Twitter
Image caption بسبب تراخي الساسة وتقاعسهم أمنيا، أصبحنا لا نشعر بالأمان في أوروبا كلها وكلنا ندرك ذلك.
مصدر الصورة Twitter
Image caption "إذ لم تجد نظام مراقبة على الحدود. لا تستغرب. فليس هناك أمن في أوروبا. كله مجرد كلام بلا أفعال."

دعوات لنبذ الكراهية بعد انتشار هاشتاغ "أوقفوا الإسلام"

كما أطلق نشطاء بلجيكيون هاشتاغات من قبيل #VenezOnSAime أو "تعالوا ليجمعنا الحب"، #Pasdamalgame أو ماترجمته " لا للخلط بين الإرهاب والدين"، دعوا من خلالها لعدم ربط الهجمات بالدين، وتعزيز القوى الدولية في مكافحة العنف والكراهية.

مصدر الصورة Twitter
Image caption كلنا سواسية، الأديان ليست خطيرة ولكن الخطورة تكمن في توظيفها من قبل البعض.

وجاء هاشتاغ #Pasdamalgame كرد على هاشتاغ #StopIslam الذي احتل المركز الثالث عالميا على تويتر . وطالبت معظم التغريدات عبر هاشتاغ " أوفقوا الإسلام" بتكثيف الجهود عالميا لمحاربة "الأصوليين والمتطرفين دينيا"

مصدر الصورة Twitter
Image caption أهم سؤال على تويتر: هل سيتفوق هاشتاغ #StopIslam على هاشتاغ #Pasdamalgame ؟

وقد ربت التغريدات على هاشتاغ #StopIslam عن ما يزيد 300 ألف تغريدة، بينما ظهر #Pasdamalgame في حوالي 12 ألف تغريدة.

ردود الفعل العربية

عربيا، اتسمت ردود الفعل إزاء تفجيرات بروكسل بالتنوع والتباين، ففي الوقت الذي سارع فيها مغردون لشجب الهجمات، تسابق آخرون لتقديم قراءاتهم في أسباب التفجيرات وتداعياتها على المشهد السياسي والأمني العالمي.

مصدر الصورة spredfast

كما كثفت الجماعات الجهادية من نشاطها على تويتر بالتوازي مع التفجيرات في محاولة لتبرير الهجمات مستندة لنصوص دينية، إلا أن محاولتهم قوبلت بهجمة مضادة من قبل المغردين العرب الذين أكدوا على براءة الإسلام من تلك الهجمات التي وصفوها بـ "الوحشية".

مصدر الصورة Twitter

وشدد المغردون على ضرورة الفصل بين الهجمات الإرهابية والإسلام، مؤكدين أن ما يحدث لا يمت للدين الإسلامي بأي صلة. فغرد عبدالرحمن العقيل قائلا: " صار تفجير في #بلجيكا ونحن لا نُقره ولا نؤيده ولكن لا تُلصقوا هذا الجُرم بالإسلام فهو كان ولازال وسيظل دين السلام"

مصدر الصورة Twitter

كما ربط النشطاء العرب بين تفجيرات اليوم وبين إلقاء القبض على صلاح عبد السلام المشتبه فيه بالضلوع في هجمات باريس. ونبهوا إلى أن سلسلة الهجمات التي تستهدف قلب أوروبا ستضيق الخناق على الحريات وستصب في مصلحة اليمين المتطرف مما سيخلق مناخا عاما ضد الجاليات المسلمة واللاجئين في أوروبا.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

المزيد حول هذه القصة