غضب سعودي إزاء تغريدات شقيق المغنية بلقيس وقطريون يرفضون "التطبيع الرياضي" مع إسرائيل

مصدر الصورة BBC World Service

نعرض عليكم أكثر القضايا التي تداولها مستخدمو مواقع التواصل الإجتماعي في العالم العربي على مدار اليوم الماضي.

#شقيق_بلقيس_يهين_السعوديين

اثارت تغريدات لشقيق المغنية اليمنية بلقيس فتحي غضباً كبيراً بين مستخدمي تويتر في السعودية. وكان نشوان فتحي قد كتب مجموعة من التغريدات وجه من خلالها انتقادات لاذعة للمجتمع السعودي متهماً إياه بالفساد والنفاق.

تغريدات نشوان اشعلت تويتر في السعودية إذ أطلق مغردون هاشتاغ #شقيق_بلقيس_يهين_السعوديين الذي وجهوا من خلاله انتقادات حادة لنشوان وبلقيس. وطالب البعض نشوان بالاعتذار رسمياً إلى السعودية، كما طالب آخرون حكومة الامارات بمحاسبته.

وظهر هاشتاغ شقيق_بلقيس_يهين_السعوديين في نحو 17 ألف تغريدة.

مصدر الصورة Twitter

#لأنها_قناة_المقاومة

تداول مغردون في لبنان والعراق هاشتاغ #لأنها_قناة_المقاومة وذلك بعد انتشار أنباء أفادت بأن إدارة القمر الصناعي المصري نايل سات قررت وقف بث قناة المنار التابعة لحزب الله صباح الأربعاء 6 أبريل / نيسان.

وبحسب ما ورد، فقد قالت إدارة نايل سات إن قرار وقف البث يرجع لمخالفة قناة المنار للاتفاق الموقع معها، وبث برامج تثير النعرات الطائفية.

واتهم مغردون نايل سات بمحاولة إسكات القناة كونها "صوت الحق" الذي يكشف مؤامرات بعض الدول العربية، على حد قولهم.

بالمقابل، ظهرت فئة أخرى من التغريدات تحت هاشتاغ #قناة_المنار التي رحبت بالخبر والتي وصفت المنار بقناة "الكذب والطائفية" على حد قول المدون سيف الهرش.

وفاق العدد الكلي للتغريدات التي تداولت الخبر 8 آلاف تغريدة بين مؤيد ومعارض.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

#لا_للتطبيع_الرياضي_في_قطر

انتشر في عدد من الدول العربية أبرزها قطر والسعودية والجزائر هاشتاغ #لا_للتطبيع_الرياضي_في_قطر الذي انتقد من خلاله مغردون استضافة الدوحة لفريق إسرائيلي للمشاركة في بطولة العالم للكرة الطائرة.

وأثار الخبر موجة من الغضب على تويتر، إذ اعتبر مغردون مشاركة الفريق الإسرائيلي في البطولة نوعاً من التطبيع.

وطالب مغردون من الرياضيين القطريين المشاركين في البطولة التضامن مع حملتهم والانسحاب من اللعب البطولة.

وظهر هاشتاغ لا_للتطبيع_الرياضي_في_قطر في من 5300 تغريدة.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

المزيد حول هذه القصة