"#كلنا_مي_فتيحة" في المغرب ويوم العلم في الجزائر يعيد النقاش حول الاجراءات التربوية

مصدر الصورة BBC World Service

قضايا عديدة وهاشتاغات مختلفة استحوذت على اهتمام مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية، حيث أطلق نشطاء مغربيون حملة فيسبوكية تندد بمقتل بائعة متجولة حرقا، فيما دار نقاش في الجزائر حول المنظومة التربوية في البلاد، وجدل بسبب "#السماح_للمرأة_بقيادة_الدراجة" في السعودية.

#كلنا_مي_فتيحة"

اجتاحت حملة تحت شعار " #كلنا_مي_فتيحة" أو " كلنا أمي فتيحة" موقع فيسبوك في المغرب تنديدا بوفاة سيدة مغربية حرقا.

مصدر الصورة Reuters

مي فتيحة بائعة حلوى متجولة صنعت الحدث عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعدما أضرمت النار في جسدها، احتجاجا على حجز مسؤول محلي سلعتها وإهانتها، وفقا لما نقله نشطاء.

وفي رواية أخرى، قالت وسائل إعلام مغربية إن المسؤولين منعوا كل البائعين المتجولين من عرض سلعهم، شأنهم شأن مي فتيحة، التي لم تستسغ القرار، وأضرمت النار في جسدها.

كما أطلق نشطاء على فيسبوك هاشتاغ #لا_للحكرة أو ما معناه "لا للاحتقار" طالبوا خلاله بإنصاف فتيحة، معتبرين موتها يلخص معاناة الباعة المتجولين ويعكس الفوارق الاجتماعية في البلاد .

مصدر الصورة Facebook
مصدر الصورة facebook
مصدر الصورة Facebook

كما تداول نشطاء صورا ومقاطع فيديو لما قالوا إنها لحظة إضرام فتيحة النار في جسدها. وانتقدوا ما وصفوه بصمت الحكومة والمنظمات الحقوقية إزاء القضية مطالبين بفتح تحقيق في الواقعة.

فكتب حساب "إيطاليا فاس" على فيسبوك، يقول: "هناك صمت إعلامي رهيب على قضية "‫#‏مي_فتيحة‬ بل لم يتكلم إلى حدود الساعة أي مسؤول عن الحادثة.-عموما التحرك الفيسبوكي مستمر ..."

مصدر الصورة Facebook

#يوم_العلم في الجزائر يعيد النقاش حول الاجراءات التربوية

أفرد رواد مواقع التواصل الاجتماعي الجزائريون جزءا هاما من تغريداتهم لمناقشة حال المنظومة التربوية في بلادهم.

مصدر الصورة Getty images

فقد راج استخدام هاشتاغ "#رأيك_بطلب_الاساتذة_المتعاقدين" و "الأساتذه المتعاقدون" في أوساط مستخدمي تويتر تزامنا مع دخول اعتصام الأساتذة المتعاقدين أسبوعه الثالث على التوالي للمطالبة بإدماجهم ضمن منظمومة التعليم بشكل دائم.

الانقسام كان سيد الموقف عبر الهاشتاغين، ففي الوقت الذي أعلن فيه مغردون عن تضامنهم مع المعتصمين واصفين مطالبهم بالمشروعة، انتقدها آخرون واعتبروها مطالب "غير مشروعة".

مصدر الصورة Twitter

و انتقد المشاركون في هاشتاغ #طرد_بن_غبريط تعامل وزيرة التربية نورية بن غبريط، مع ملف المعلمين وسياستها التربوية التي رأوا أنها "تهدف لمحو" اللغة العربية.

مصدر الصورة twitter

في المقابل، دافع مغردون عن الوزيرة وسياساتها واصفين التغريدات المطالبة بطردها "بالمجحفة" .

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

كما اغتنم مغردون الاحتفال بيوم العلم في الجزائر الذي وافق 16 أبريل لمناقشة واقع المنظومة التعلمية في الجزائر، من خلال تدشين هاشتاغ "#يوم_العلم_في_الجزاير".

مصدر الصورة Twitter

واعتادت الجزائر منذ 1962 الاحتفاء بهذا الحدث المصادف لذكرى وفاة العلامة عبد الحميد بن باديس تكريما لأعماله.

#السماح_للمرأة_بقيادة_الدراجة

عاد موضوع قيادة المرأة للدراجة الهوائية في السعودية للواجهة مرة أخرى في مواقع التواصل الاجتماعي.

مصدر الصورة Getty images

و يأتي ذلك في أعقاب تصريح أحد أعضاء مجلس الشورى بفتح المجال للمرأة على غرار الرجل لقيادة الدراجة الهوائية. واعتبر عضو مجلس الشورى سلطان السلطان خلال حوار مع صحيفة الحياة ، السماح بقيادة الدراجة" ذا جدوى اقتصادية وصحية، داعياً لتخصيص مسارات للدراجات الهوائية على الطرقات تمكن المواطنين رجالا ونساء من استخدامها بسهولة."

وأضاف متسائلا" ما المانع أن نجد الرجال والنساء يقودون الدراجات الخاصة بهم أثناء توجههم إلى عملهم، أو عند التنقل من منازلهم إلى محطات القطارات؟"

مصدر الصورة sysomos
Image caption وحصد هاشتاغ "السماح للمرأة بقيادة الدراجة" نسبة تفاعلا واسعة فاقت 44 ألف تغريدة.

وعلى إثر هذا التصريح، انتشر هاشتاغ "#السماح_للمراه_بقياده_الدراجة" الذي ناقش من خلاله مغردون أهمية السماح للمرأة بقيادة الدراجة لتتابين آراؤهم ما بين السخرية والترحيب والانتقاد.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

وكانت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قد سمحت للمرأة سنة 2013 بقيادة الدراجة الهوائية في المتنزهات، شريطة أن تكون بصحبة محرم وأن لا تخلع العباءة بحجة القيادة، بحسب ما نشرته صحف سعودية.

المزيد حول هذه القصة