"اقتحام #نقابة_الصحفيين" يلهب مواقع التواصل الاجتماعي في مصر

مصدر الصورة BBC World Service

مواضيع مختلفة شدت انتباه مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية، من بينها مطالبات نقابة الصحفيين المصرية بإقالة وزير الداخلية إثر "اقتحام" مقرها، وتواصل الحملات الداعمة لحلب، وجدل بعد أنباء عن تقدم طلبة سعودية بطلب اللجوء في بريطانيا، فيما دون مغردون أهم ما يميز منطقة الإحساء السعودية عبر هاشتاغ "#ماذا_تعرف_عن_الاحساء".

#نقابة_الصحفيين

اقتحمت قوات الأمن المصرية مقر نقابة الصحفيين الأحد 1 مايو/أيار وقبضت على صحفيين اتهمتهما بالدعوة للاحتشاد يوم 25 أبريل على اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية.

مصدر الصورة Reuters

وعلى إثرها توالت التعليقات الداعمة للصحفيين والنقابة عبر مجموعة هاشتاغات كان أبرزها هاشتاغ #الصحافة_مش_جريمة، و#اقتحام_نقابة_الصحفيين و#الحرية_للصحافة.

واعتبر نشطاء وسياسيون ما حدث " انتهاكا خطيرا وغير مسبوق" بحق الصحفيين، ودليلا على "حالة الارتباك" التي تشهدها أجهزة الدولة.

مصدر الصورة Twitter

وعلق الصحفي المصري جمال سلطان، قائلا: " اقتحام الشرطة #نقابه_الصحفيين والقبض على اثنين من أعضائها واقعة غير مسبوقة وتكشف توتر النظام وارتباكه وتكلفتها السياسية داخليا وخارجيا هائلة."

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

واتشحت خلفية بعض الحسابات على فيسبوك بالسواد احتجاجا على اقتحام مبنى النقابة.

مصدر الصورة Facebook

من جهة أخرى، تراوحت آراء المغردين و#نقابة_الصحفيين، و "بلاها صحافة"، بين استنكار وتأييد وسخرية ليربو بذلك عدد التغريدات على 30 ألف تغريدة.

ورد مغردون آخرون بهاشتاغات من قبيل "#الصحافيين_مش_فوق_القانون" و#ريتويت_لدعم_دولة_القانون. وشددوا على ضرورة محاسبة كل من يحاول المساس بأمن مصر، متداولين عبارة "الصحافة ليست خطا أحمر"

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

يذكر أن السلطات المصرية تحظر التظاهر بدون الحصول على رخصة من وزارة الداخلية.

مواقع التواصل الاجتماعي جبهة للدفاع عن حلب

بحملات وهشتاغات جديدة تواصل الحراك الذي يقوده رواد مواقع التواصل الاجتماعي تنديدا بالغارات على مدينة حلب السورية.

مصدر الصورة Reuters

فقد أطلق نشطاء سوريون عريضة الكترونية عبر موقع "آفاز" تدعو محرك البحث غوغل لوضع هاشتاغ #حلب_تحترق على صفحته الرئيسية.

وتزامنت هذه الدعوة مع حملة أخرى طالبت موقع فيسبوك بتفعيل خاصية تغيير صورة الحساب إلى صورة توثق الأحداث في حلب على غرار ما حدث إبان هجمات باريس.

مصدر الصورة Avaaz

وندد مغردون بما وصفوه الصمت الدولي لما يحدث في حلب، قائلين إنه لم يعد للمدينة نصير غير مواقع التواصل الاجتماعي.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

كما دشن مغردون هاشتاغ "أوباما مسؤول هولوكوست سوريا" ولمحوا إلى وجود اتفاق بين أوباما والأسد وبوتين، لينبروا بعدها في تقديم قراءاتهم الخاصة في تداعيات الأحداث في حلب على الساحة السياسية في سوريا.

ووصف المغردون المساعي الأمريكية لوفق القتال في حلب بالخدعة، إذ كتب المغرد، خالد الديغشي:" #حلب_تحترق الهدنة خدعة لاختراق الثورة وخلخلتها وتمييعها تمهيداً لوأدها في نهاية المطاف مع مرور الوقت."

مصدر الصورة Twitter

#ماذا_تعرف_عن_الاحساء

تداول مغردون هاشتاغ #ماذا_تعرف_عن_الاحساء الذي يندرج في قائمة الأوسمة الأكثر رواجاً في الدول العربية، إذ ظهر في أكثر من 40 ألف تغريدة.

مصدر الصورة Thinkstock

وعرض مغردون من خلال الهاشتاغ ما يعرفونه عن منطقة الإحساء السعودية، فمنهم من تحدث عن جمال المنطقة، ومنهم من تحدث عن معالمها وتراثها.

مصدر الصورة sysomos

نأخذكم في جولة إلى منطقة الإحساء عبر ما نشره المغردون من صور على هاشتاغ #ماذا_تعرف_عن_الاحساء:

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

"#مبتعثة_سعودية_ترتد_عن_الاسلام"

احتل هاشتاغ "#مبتعثه_سعوديه_ترتد_عن_الاسلام" صدارة الهاشتاغات الأكثر تداولا على مستوى العالم بعدما كشفت صحيفة ذا ايفنينج تايمز البريطانية عن قصة "إلحاد طلبة سعودية".

ووفقا لما جاء في الصحيفة، ونقلا على لسان الطالبة، فإن السلطات السعودية "توقفت عن صرف المنحة الدراسية للطالبة بعدما رفض زوجها مساعدة طلاب آخرين أرادوا شراء كنيسة وتحويلها إلى مسجد، معتبرا أن واجبه يكمن فقط في مساعدتهم في دراستهم."

وحسب نفس المصادر، فإن العائلة تقدمت بطلب اللجوء إلى السلطات، خشية تعرضهما للأذى بسبب إعلانها الإلحاد.

تحول الخبر لمادة نقاش دسمة على موقع تويتر، حيث انقسم مغردون إلى عدة فرق تعاطف أحدهم مع الطالبة وهاجمها الآخر، فيما اعتبر فريق ثلاث القصة محاولة لتشويه صورة الإسلام والسعودية.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

ولم تعلق السلطات السعودية بعد على هذا الخبر.

المزيد حول هذه القصة