باسم يوسف: "الحرية لأطفال شوارع"

مصدر الصورة BBC World Service

نعرض عليكم أكثر القضايا التي تداولها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي على مدار اليوم الماضي.

باسم يوسف: "الحرية لأطفال شوارع"

مصدر الصورة Facebook

نبدأ تقريرنا اليوم من مصر، حيث يستمر الزخم عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول اعتقال فرقة "أطفال الشوارع" الغنائية على أيدي قوات الأمن المصرية في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وكان أربعة من أفراد الفرقة الساخرة ألقي القبض عليهم بعد نشرهم مجموعة مقاطع مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي تسخر من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وعلى مدار الأسبوع، انتشر هاشتاغ حمل اسم "الحرية لأطفال الشوارع" ليحصد الآلاف من التغريدات.

وارتفع التفاعل حول القضية بعد أن نشر الساخر المصري الشهير باسم يوسف مقطع فيديو عبر صفحته على فيسبوك أمس طالب الحكومة المصرية بالإفراج عن أعضاء الفرقة.

وفي المقطع، الذي صوره باسم يوسف وهو في الشارع على غرار طبيعة فيديوهات فرقة "أطفال الشوارع"، قال: "الدولة خافت من شباب قاموا بتصوير فيديو ساخر. كاميرا الموبايل تهزك."

مصدر الصورة Facebook

وانتشر المقطع بصورة كبيرة على فيسبوك، إذ أعاد نشره المستخدمون أكثر من 18 ألف مرة، وشوهد قرابة 900 ألف مرة، منذ نشره مساء الأربعاء.

"نعم لنبذ التحرش في مجتمعنا"

وفي الأردن، نجد هاشتاغ يدعو لينبذ التحرش في المجتمع الأردني حمل عنوان #نعم_لنبذ_التحرش_في_مجتمعنا.

وجاء العديد من الآراء عبر الهاشتاغ لتنبذ عادة إلقاء اللوم على ما ترتديه الفتاة إذا تم التحرش بها، وتقول منال: "لبس البنت ما له علاقة، صرنا نشوف تحرشات ببنات منقبات. ومن حق كل بنت تتصرف زي ما بدها بدون ما تتعرض لتحرش."، ووافقتها الرأي دعاء التي قالت: "ملابسي ليست دعوة مني للتحرش.. ملابسي تعبر عما أحب وليس ما تحب أنت".

وكان لربا رأي مخالف، وقالت: "تكون البنت محترمه حالها ومحترمه لبسها والشاب محترم حالو وما يقعد يبصبص".

وشارك بعض الشباب في النقاش، ولكن اختلفت آراؤهم بين من رأى إن الرجل يجب عليه ان يتحكم في شهوته، كمحمد العمري الذي قال: "التحرش هو انه ذكورتك تغلب رجولتك، و بهاي الحالة انت بتكون مثل الحيوانات شهوة بدون عقل"، بينما غرد إسلام قائلا: "غض النظر واجب ، لكن السُترة أوجب".

#وش_راح_تسمي_اول_ولد_لك

وننتقل إلى موضوع آخر، إذ نجد في قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا صباح الخميس حول العالم هاشتاغ حمل عنوان #وش_راح_تسمي_اول_ولد_لك

ويبدو إن غالبية مستخدمي الهاشتاغ من السعودية، ولكنه انتشر إلى بلدان عربية أخرى كالإمارات والكويت.

مصدر الصورة Sysomos Maps

وعبر الهاشتاغ، جاءت نقاط مثيرة للاهتمام، كان منها نقاش بين المستخدمين حول من يحق له تسمية المولود، من بين الوالدين.

وغردت الدكتورة أمل المطيري عبر الهاشتاغ قائلة: "الحين المرأة هي الي تحمل سنه الا ثلاث شهور وتولد وتتعب يعني هي الأولى بتسميه عيالها وهذا حق بسيط ."

بينما رأى آخرون أن تسمية المولود يجب أن ينتج عن اتفاق بين الوالدين.

المزيد حول هذه القصة