أحداث ألمانيا تثير قلق اللاجئين السوريين على الإنترنت

مصدر الصورة BBC World Service

نعرض عليكم أكثر القضايا التي تداولها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي على مدار اليوم الماضي.

أحداث ألمانيا

مصدر الصورة EPA

أدت حوادث العنف التي شهدتها ألمانيا الأسبوع الماضي إلى استياء عدد كبير من اللاجئين السوريين. ووقعت آخر حادثة يوم الأحد في مدينة انسباخ حيث قام مهاجر سوري بتفجير عبوة ناسفة قرب مهرجان للموسيقى.

وكانت الحوادث الأخرى تتعلق بمهاجرين أو بألمان من أصول مهاجرة.

واستخدم مغردون هاشتاغ #انسباخ للتعليق على الحادثة الأخيرة حيث حصد الهاشتاغ آلاف التغريدات أتت معظمها من ألمانيا.

مصدر الصورة Spredfast

وأدان المغردون الحادثة بينما أبدى البعض تخوفهم من إمكانية تأثير الحادثة على حياة اللاجئين وعلى نظرة الألمان لهم.

وكتبت مغردة سورية من حلب تعيش الآن في ألمانيا: "بعد أن بدأنا نستقر ونندمج في ألمانيا، تأتي هذه الأحداث لتؤثر على حياتنا وعوائلنا. أدين وبشدة مثل هذه الحوادث حتى ولو كانت فردية."

وقال المغردون إن بعض الأطراف الألمانية مثل حزب "البديل من أجل ألمانيا" وحركة "بيغيدا" اليمينية ستستغل الأحداث الأخيرة للضغط على الحكومة لتغيير سياستها تجاه اللاجئين.

مصدر الصورة Twitter

وكتب لاجئ سوري في مدينة فرانكفورت الألمانية على تويتر: "ما حصل في الأيام الأخيرة سيصب في صالح اليمين المتطرف وسيكون له تأثير سلبي كبير على حياة المهاجر في ألمانيا وأوروبا بشكل عام."

ولم تصب كل التغريدات في نفس الاتجاه حيث تكلم البعض عن خوفهم من خروقات في صفوف اللاجئين قد تؤدي إلى المزيد من حوادث العنف والتفجيرات.

وكتبت مستخدمة على فيسبوك تصف نفسها بالألمانية من أصول عربية: "أتعاطف مع كل لاجئ في ألمانيا ولكن ينتابني الخوف من تحول بلدنا إلى مكان غير مستقر حيث يستهدف فيه المدنيين الأبرياء."

وعلى مدار الأسبوع الماضي، دشن مغردون هاشتاغ #ألمانيا و#هجوم_ميونيخ و#أحداث_ألمانيا للتعليق على الهجمات. وحصد هاشتاغ #هجوم_ميونيخ أكثر من 70 ألف تغريدة على مدار الأيام الأربعة الماضية.

مصدر الصورة Twitter

المزيد حول هذه القصة