مرشح رئاسي أمريكي: "ما هي حلب؟"

مصدر الصورة BBC World Service

أثار سؤال للمرشح الرئاسي الأمريكي غاري جونسون الدهشة والجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لعدم معرفته بمدينة حلب السورية.

وجاء سؤال جونسون، وهو المرشح عن الحزب الليبرتاري الأمريكي، اثناء استضافته على قناة MSNBC الأمريكية، بعد أن سأله أحد ضيوف البرنامج عن ماذا ينوي فعله تجاه الوضع في حلب إذا اصبح رئيسا للولايات المتحدة، ليجيبه جونسون متسائلا "ما هي حلب؟"

مصدر الصورة Twitter

وأثار سؤال جونسون دهشة الضيف، الذي رد عليه قائلا: "هل أنت تمزح؟" ليرد عليه جونسون: "لا، أنا لا أمزح".

واضطر الضيف الآخر أن يعطي المرشح الرئاسي الأمريكي نبذة قصيرة عن حلب، قبل أن يستطيع جونسون الإجابة على السؤال.

واشتعل تويتر على إثر ما قاله جونسون، ودشن المستخدمون هاشتاغ #WhatIsAleppo أو "ما هي حلب؟" لينتشر بصورة كبيرة ويظهر في قائمة أكثر الهاشتاغات تداولا في الولايات المتحدة لفترة قصيرة.

وغرد أحد المستخدمين معلقا على الموضوع: "ما قاله جونسون بشأن حلب يحظى حاليا بتغطية إعلامية في الولايات المتحدة أكثر من أي شيء يحدث على أرض الواقع في حلب".

مصدر الصورة Twitter

وساهم ذلك في تصدر كلمة Aleppo أو حلب بالإنجليزية قائمة أكثر الهاشتاغات والأسماء تداولا في الولايات المتحدة.

مصدر الصورة spredfast
Image caption يمكن ايضا رؤية اسم المرشح الأمريكي في قائمة أكثر الأسماء والهاشتاغات تداولا على تويتر، حول العالم.

ولم ينته الجدل بتصريحات جونسون، إذ قامت القناة الأمريكية MSNBC باستضافة سفير أمريكي سابق للعراق، ليعلق على ما قاله جونسون، ليقوم هو بدوره بارتكاب خطأ فادح على الهواء، واصفا حلب بأنها "عاصمة" تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية في سوريا.

وتعتبر مدينة الرقة السورية هي العاصمة الفعلية للتنظيم، وليست حلب.

مصدر الصورة Twitter
Image caption كريستفور هيل، سفير أمريكي سابق للعراق

وردا على الجدل الدائر، قام جونسون بنشر تصريح، ليصف ما حدث بخطأ إنساني، وانه عندما طُرح السؤال عليه اعتقد إن كلمة حلب هي لفظ مركب اختصارا لشيء آخر.

مصدر الصورة Twitter

وبدأ جونسون تعليقه بقوله: "لقد بدأت هذا اليوم بإزالة أي شك في أنني أكثر من مجرد إنسان".

وأعترف أنه كان من المفترض أن يكون على دراية بالمدينة السورية، إذ انه "يناقش الأزمة السورية بشكل يومي".

المزيد حول هذه القصة