انتشار فيديو على الإنترنت يظهر الأسد وهو يصلي في داريا السورية

مصدر الصورة BBC World Service

نعرض عليكم أكثر القضايا التي تداولها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي على مدار اليوم الماضي.

صلاة العيد

مصدر الصورة Twitter

أثار مقطع فيديو نشره التلفزيون السوري، يظهر الرئيس بشار الأسد وهو يصلي العيد في مدينة داريا بريف دمشق، نقاشا واسعا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وشهدت داريا في نهاية شهر آب/أغسطس خروج الآلاف من مسلحي المعارضة من البلدة التي كانت خاضعة لحصار القوات الحكومية لسنوات أربع.

ويعتبر وجود الأسد في داريا رمزيا إذ كانت المدينة إحدى أول المدن التي تظاهرت ضد النظام عام 2011، قبل أن تقع تحت الحصار في عام 2012.

وأظهر مقطع الفيديو الأسد وهو يصل إلى درايا في موكب يضم ثلاث سيارات على الأقل ليصعد إلى مسجد صغير ويصلي صلاة العيد جماعة مع عدد من كبار المسؤولين. وكان من بين المصلين مفتي سوريا الشيخ أحمد بدرالدين حسون الذي كان أول من استقبل الرئيس.

واستمع الأسد إلى خطبة العيد قبل أداء الصلاة حيث تحدث الخطيب عن تدخل جهات خارجية في سوريا وقال إن صلاة الأسد في داريا دليل على نية الحكومة بإعادة إعمار هذه البلدة.

#داريا

مصدر الصورة Twitter

وانتشر هاشتاغ #داريا حيث استخدمه المغردون للتعليق على الفيديو. وقال البعض إن دخول الأسد إلى المدينة بعد خرابها وتدميرها في الحرب هو دليل ضعف. وانتقد البعض الأسد قائلين إن مثل هذه الخطوة تعتبر استفزازية ولن تساعد على جمع الأطراف المتقاتلة.

أما البعض الآخر فرحب بالخطوة إذ قالوا إن الأسد هو الوحيد القادر على ضمان وحدة سوريا. ورأى بعض المغردين أن الاتفاق على إخراج المسلحين من داريا دليل على نجاح طريقة تعامل الحكومة مع الأزمة المستمرة.

المزيد حول هذه القصة