"أزمة السكر" في مصر ومواقع التواصل الاجتماعي

مصدر الصورة BBC World Service

تفاعل مستخدمون مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي مع ما وصفوه بأزمة السكر في البلاد.

يأتي هذا بعد أن شهدت أسواق التجزئة ومنافذ التموين أزمة في السكر ، مما جعل سعر الكيلوغرام يرتفع من 5 إلى 10 جنيهات مصرية أو من نحو نصف دولار إلى دولار أمريكي.

مصدر الصورة Twitter

وانتشرت التغريدات الساخرة على تويتر حول أزمة السكر حيث تداول البعض عددا من الكاريكاتورات التي تظهر نملا يبحث عن السكر في البلاد.

مصدر الصورة Twitter

أما على فيسبوك فتفاعل بعض المستخدمين بالطريقة نفسها.

مصدر الصورة Facebook

وفيما تناول البعض أزمة السكر باسلوب ساخر، تعامل آخرون مع الأمربشكل أكثر جدية إذ اتهموا الحكومة بالتباطؤ لحل الأزمة.

واعتبر آخرون على مواقع التواصل الاجتماعي أن هذه الأزمة مفتعلة من قبل جماعة الإخوان المسلمين وذلك لزيادة غضب المواطنين من الأوضاع الاقتصادية في البلاد وسط تراجع قيمة الجنيه المصري.

وقال وزير التموين المصري محمد علي مصلحي إن أرصدة السكر في مصر آمنة حتي فبراير/شباط المقبل وإنه تم التعاقد على 420 ألف طن سكر للتسليم خلال هذا الشهر.

أما على الصعيد الشعبي، أعلنت جمعية "مواطنون ضد الغلاء" عن تدشين حملة لترشيد استهلاك السكر في ظل أزمة ارتفاع الأسعار تحت اسم "ملعقة سكر كفاية".

المزيد حول هذه القصة