المخرج الأمريكي ذو الأصل التايواني أنج لي يتوقع تفوقا قريبا للسينما الصينية على هوليود

مصدر الصورة Getty Images
Image caption قال لي إن المسؤولين الصينين كانوا يستعينون به لتوثيق العلاقات مع هوليوود إلا أن الثقة التي اكتسبتها صناعة السينما في الصين جعلت ذلك الأمر غير ضروري.

توقع المخرج الأمريكي الجنسية التايواني الأصل انج لي بأن تشهد صناعة السينما الصينية طفرة كبيرة قد تدفعها إلى تجاوز نظيرتها الأمريكية بفارق كبير في غضون الأعوام القليلة المقبلة.

وقال لي، والذي حاز على جائزة الأوسكار مرتين، إن المسؤولين الصينين كانوا يستعينون به لتوثيق العلاقات مع هوليوود إلا أن الثقة التي اكتسبتها صناعة السينما في الصين جعلت ذلك الأمر غير ضروري.

وقال لي في تصريحات أدلى بها أثناء مهرجان جوائز بافتا في مدينة لوس انجلوس الأمريكية: إن صناعة السينما في الصين ضخمة، وستزداد ضخامة في السنوات القادمة، وفي غضون سنوات ستكون اكبر من السينما الأمريكية وسيزداد الفارق مع مرور السنين."

ويعد لي أول مخرج من أصول أسيوية يفوز بالاوسكار وذلك بفضل فيلم بروكباك ماونتن عام 2006 وهو الأمر الذي تكرر في عام 2010 في فيلم حياة بي.

وتتوقع مؤسسة برايس وتر هاوس المالية أن يرتفع عائد الأفلام الصينية من 4.3 مليار دولار في 2014 إلى 8.9 مليار دولار في 2018 ما يجعلها أكثر ربحا من نظيرتها الأمريكية.

وتسعى شركات الانتاج الأمريكية إلى الاستفادة المالية من الاقتصاد الصيني المتنامي عبر الشراكة مع شركات صينية.

من جهتها يراود الصين طموح زيادة "قوتها الناعمة" وهو ما أدى إلى موجة من الاستثمارات الصينية في هوليود.

فشركة العقارات الصينية واندا، والتي وجهت اسثماراتها صوب عالم الاعلام والفنون، اشترت شركة ليجندري للفنون بمبلغ 3.5 مليار دولار.

كما اعلنت شركة واندا أنها ستستمر في افلام من انتاج شركة سوني.

مواضيع ذات صلة