ارتفاع قيمة الجنيه الإسترليني عقب قرار المحكمة العليا حول الخروج من الاتحاد الأوروبي

مصدر الصورة PA

شهد مؤشر الأسهم في بورصة لندن ارتفاعا ملحوظا، عقب خسارة حكومة المحافظين دعوى قضائية بشأن أحقيتها في تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة، دون الرجوع للبرلمان أو تصويت نوابه على خطة الحكومة للدخول في مفاوضات بشأن خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

وقد أثر قرار المحكمة على بنك إنجلترا، الذي عدل عن اتخاد تدابير جديدة لتخفيض نسبة الفائدة مرة أخرى بسبب هبوط قيمة الجنيه الاسترليني في الأسواق المالية.

وقالت الحكومة إنها ستستأنف الحكم ومن المتوقع أن تنظر المحكمة العليا البريطانية في الاستئناف أوائل الشهر القادم.

ونزل مؤشر فوتسي 100 بنحو 0.8% أي بما يعادل 6.790.51 نقطة عند الاغلاق، في مرحلة تلي الأسواق المالية الأوروبية التي كانت ردة فعلها إيجابية بشكل واسع.

وتعد فوتسي من أهم مؤشرات الأسهم في البريطانية إذ تضم نحو 80% من حجم البورصة اللندنية، وقد ادى انخفاض مؤشرها إلى صعود لقيمة الجنيه الإسترليني مقارنة بالدولار واليورو.

مصدر الصورة AFP
Image caption مؤشر فوتسي 100

وتضم فوتسي عددا كبيرا من الشركات العالمية التي تتعامل بالدولار وتعلن عن أرباحها بالجنيه الإسترليني، وقد استفادت هذه الشركات في مرحلة أولى من انخفاض قيمة الجنيه.

ويؤدي هذا النشاط إلى ارتفاع سعر الجنيه، عندما تنخفض أسهم فوتسي.

وانخفض مؤشر فوتسي، بعيد قرار المحكمة العليا البريطانية بضرورة العودة لتصويت البرلمان قبل تفعيل المادة خمسين من معاهدة لشبونة، للبدء في مفاوضات خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

ويعزز قرار المحكمة حالة عدم اليقين التي تحيط بقرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي، عقب استفتاء أجري في يونيو/ حزيران هذا العام.

وشهد الجنيه الإسترليني أكبر صعود له في اربعة أسابيع، خاصة بعد قرار بنك إنجلترا التخلي عن تخفيض سعر الفائدة للمرة الثانية، وتسريع توقعاتها بشأن النمو والتضخم لعام 2017.

وكانت مؤشرات فوتسي ارتفعت بنسبة 7% منذ صوت البريطانيون في يونيو/ حزيران الماضي لصالح حملة الخروج من الاتحاد الأوروبي، وهو ما بات يعرف باسم "بريكست".

المزيد حول هذه القصة