البطالة أقل من 10 في المئة في منطقة اليورو للمرة الأولى منذ 2011

مصدر الصورة AP
Image caption تراجعت معدلات البطالة في منطقة اليورو بشكل تدريجي منذ أعلى معدل وصلته في عام 2013

انخفض معدل البطالة في منطقة اليورو إلى أقل من 10 في المئة لأول مرة منذ عام 2011. وهبطت النسبة إلى أدنى مستوى منذ 7 سنوات، فقد وصلت البطالة إلى 9.8 في المئة في تشرين الأول/أكتوبر، مقارنة بـ 9.9 في المئة في أيلول/سبتمبر، بحسب الوكالة الأوروبية للإحصاء (يوروستات).

وكانت وكالة يوروستات قد قدرت معدل البطالة لأيلول/سبتمبر ب 10 في المئة.

وكان معدل البطالة في آخر شهر توفرت فيه الإحصائيات وهو آب/أغسطس، قد وصل في ألمانيا إلى 4.1 في المئة، بينما في البرتغال كان 10.8 في المئة، أما اليونان فكانت نسبة البطالة فيها 23.4 في المئة.

إجراءات البنك

يقدر عدد الباحثين عن عمل في دول المنطقة التسع عشرة بـ 16 مليون شخص، حسبما أفادت يوروستات، وهذا أقل بـ 178 ألفاً مقارنة بأيلول/سبتمبر، ودون ما سجله العام الماضي بـ 1.2 مليون.

ويطبق البنك المركزي الأوروبي سلسلة من الاجراءات من شأنها تنشيط اقتصاد دول المنطقة. فقد عزز البنك جهوده في هذا الإطار، إذ خفض نسبة الفائدة من 0.05 في المئة إلى 0 في المئة، وقلل نسبة الفائدة على الودائع من -0.3 في المئة إلى -0.4 في المئة.

لكن البنك المركزي الأوروبي يخشى من الاضطرابات السياسية في منطقة اليورو، فإيطاليا بصدد إجراء استفتاء دستوري في الرابع من ديسمبر/كانون الأول، ويحضّر كل من ألمانيا وفرنسا لانتخابات في العام المقبل.

بطالة الشباب

وقد تراجعت معدلات البطالة في منطقة اليورو بشكل تدريجي منذ أعلى معدل وصلته في أوائل عام 2013، إذ وصلت إلى 12.1 في المئة.

لكنها لا تزال أعلى من معدلاتها التي وصلت إليها قبل الأزمة المالية العالمية، ففي مارس/آذار كانت نسبة البطالة في المنطقة 7.2 في المئة.

وتبقى نسبة البطالة بين الشباب مرتفعة،بالرغم من انخفاضها إلى 20.7 في المئة في دول منطقة اليورو، مقارنة ب 2. 22 في المئة العام الماضي.

كما انخفضت البطالة في 14 دولة من أصل 17 شملها تقرير أكتوبر/تشرين الأول، وحافظت على معدلاتها في دولتين هما قبرص وليتوانيا، وشهدت ارتفاعا طفيفا في مالطا. ولم يكن هناك أي تحديث للإحصاء من اليونان واستونيا.

أما بالنسبة للإتحاد الأوروبي ككل،سجلت البطالة أدنى مستوى لها منذ فبراير/شباط 2009، فمعدل البطالة وصل 8.3 في المئة، مقابل 8.4 في المئة في سبتمبر/أيلول.