استمرار التراجع في معدلات البطالة في بريطانيا

تراجع البطالة في بريطانيا مصدر الصورة Getty Images

تراجعت معدلات البطالة في بريطانيا بواقع 16 ألف وظيفة خلال ثلاثة أشهر حتى أكتوبر/تشرين الأول، ليصل عدد العاطلين عن العمل إلى 1,62 مليون شخصا، بحسب مكتب الإحصاءات الوطني في المملكة المتحدة.

وظلت نسبة البطالة ثابتة عند 4.8 في المئة خلال نفس الفترة.

كما ارتفع متوسط الدخل الأسبوعي، بخلاف العلاوات، بواقع 2.6 في المئة خلال العام حتى أكتوبر/تشرين الأول، الذي سُجلت فيه زيادة طفيفة عن الشهر السابق.

وتحظى بريطانيا بواحدة من أقل معدلات البطالة بين دول الاتحاد الأوروبي.

وارتفعت نسبة النساء العاملات إلى رقم قياسي بلغ 15 مليون امرأة، بمعدل توظيف يقدر بحوالي 70 في المئة، وهي النسبة الأعلى منذ بدء تسجيل معدلات التوظيف عام 1971.

وإجمالا، بلغ عدد العاملين في البلاد 31,76 مليون شخصا، "بنسبة انخفاض طفيفة عن المستوى القياسي المسجل في الآونة الأخيرة"، حسبما ذكر ديفيد فريمان، كبير الإحصائيين في المكتب.

وأضاف أنه "على ما يبدو، شهد سوق العمل ثباتا في الأشهر الأخيرة."

كما تشير الإحصائيات إلى تراجع أعداد الباحثين عن فرص عمل، ما أدى إلى ارتفاع معدل الخمول الاقتصادي، الذي يسجل نسب العاطلين أو غير المؤهلين للعمل.

وبلغ عدد العاطلين في الشريحة العمرية العاملة حوالي 8.91 مليون شخصا، بزيادة قدرها 76 ألف شخصا مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وقال إيان شبردسون، كبير الاقتصاديين في مؤسسة "بانثيون"، إن "المزج بين أضعف نسب التوظيف منذ منتصف عام 2015، وأسرع ارتفاع للأجور منذ يونيو/حزيران مثير الدهشة. لكن الأمر غالبا ليس بالخطورة التي يبدو عليها."

وتوقع بنك انجلترا وخبراء اقتصاديون ارتفاعا في نسبة البطالة، وسط حالة الترقب بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

المزيد حول هذه القصة