إمارة أبوظبي تصبح من كبار المساهمين في شركة "بي بي" البريطانية

بي بي في أبوظبي مصدر الصورة AP
Image caption أبو ظبي ستحصل على حصة 2 بالمئة في شركة "بي بي" مقابل منحها حصة أكبر في إنتاج الإمارة من النفط العام المقبل

أصبحت إمارة أبوظبي، في دولة الإمارات العربية المتحدة، أحد أكبر المساهمين في شركة بريتش بتروليم "بي بي" البريطانية بموجب اتفاقية تمنح الشركة حصة أكبر في إنتاج النفط. بالإمارة.

وستستحوذ "بي بي" على 10 بالمئة من أسهم شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية "أدكو "، التي تمتلك حقول نفط تساهم بغالبية إنتاج أبوظبي من النفط..

وسترتفع مساهمة "بي بي" في إنتاج النفط والغاز من 95 ألف برميل إلى 260 ألف برميل يوميا في أبوظبي خلال العام المقبل.

وفي المقابل، ستحصل أبوظبي على حصة 2 بالمئة في بي بي، تبلغ قيمتها ملياري جنية استرليني.

وبهذا تصبح حكومة أبوظبي أحد أكبر 10 مساهمين بالشركة، وتتفوق على دولة الكويت التي تمتلك حصة 1.7 بالمئة فقط..

ومازالت شركة بلاك روك الاستثمارية تتصدر قائمة أكبر المساهمين في بي بي بحصة 5.4 بالمئة.

وقال بوب دادلي، الرئيس التنفيذي للشركة البريطانية في بيان رسمي "هذه الاتفاقية ستمنح شركتنا القدرة على المدى الطويل للوصول إلى مصادر طاقة مهمة وتتمتع بتنافسية كبيرة، ندرك أهميتها جيدا حاليا".

وحول إدارة الشركة أوضح "سنجلب أفضل كوادرنا وأحدث ما لدينا من تقنيات وخبرة في إدارة حقول النفط العملاقة حول العالم للمساعدة في تحقيق أفضل استفادة ممكنة من هذه الأصول".

ويعود تاريخ التعاون بين الشركة البريطانية ودولة الإمارات إلى عام 1930، عندما أنشأت أول مستودعين في إمارتي الشارقة ودبي لإعادة تزويد أول طائرة بريطانية تسافر بين بريطانيا والهند بالوقود.

كما تمتلك الشركة أيضا حصصا في العديد من عمليات استخراج النفط والغاز في أبوظبي، بما في ذلك 15 بالمئة في امتياز حقول نفط وغاز بحرية.

وأقرت الشركة في نوفمبر/ تشرين الثاني بتراجع 50 بالمئة في أرباح الربع الثالث من العام الحالي، وأرجعت ذلك إلى تهاوي أسعار النفط عالميا.

واضطرت إلى وقف استثماراتها في الحقول الجديدة للمساعدة في استعادة قدرتها على تحقيق الأرباح.

وأعلنت في أكتوبر/ تشرين أول التخلي عن خطة لاستكشاف النفط في الساحل الجنوبي لأستراليا.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة