قانون فرنسي يكفل للموظف الحق في عدم الرد على البريد الإليكتروني بعد ساعات العمل

موظفة أثناء استراحة القهوة مصدر الصورة Getty Images
Image caption بعض الموظفين يضطرون للرد على رسائل البريد الإليكتروني الخاصة بالعمل أثناء أوقات الراحة

حصلت العمالة في فرنسا على الحق القانوني في التوقف عن استخدام البريد الإليكتروني الخاص بالعمل خارج ساعات العمل الرسمية.

ويُفعل القانون الجديد، الصادر تحت عنوان "الحق في قطع الاتصال"، بدء من الأول من يناير 2017.

وألزم القانون الشركات التي يزيد عدد موظفيها عن 50 شخص بإعداد "ميثاق سلوك الشركة" يوضح الساعات التي يمكن للموظفين خلالها التوقف عن إرسال أو الرد على رسائل البريد الإليكتروني الخاصة بالعمل.

ويبلغ عدد ساعات العمل، وفقا للقانون الفرنسي، 35 ساعة أسبوعيا منذ عام 2000.

ويرى مؤيدو القانون الجديد أن العمالة المتوقع أن تتفاعل مع رسائل البريد الإليكتروني بعد ساعات العمل الرسمية لا يتقاضون أجرا عادلا عن ساعات العمل الإضافية.

ورجحوا أن التفاعل مع تلك الرسائل يجعلهم عرضة للضغوط، والإرهاق، واضطرابات النوم، علاوة على صعوبات قد تواجههم في علاقاتهم الإنسانية.

ويأتي هذا الإجراء في إطار مجموعة من قوانين العمل طُرحت للمناقشة في مايو/ أيار الماضي.

وكان هذا هو القانون الوحيد الذي تعامل مع قضية لم تثر من قبل أية احتجاجات أو إضرابات على نطاق واسع.

وكانت هناك محاولات من قبل بعض الشركات لوضع قيود تلزم الموظفين باستخدام البريد الإليكتروني الخاص بالعمل خارج ساعات العمل الرسمية.

وكانت شركة دايملر الألمانية للسيارات، على سبيل المثال، قد وفرت خيارا إليكترونيا يتضمن حذف جميع الرسائل الجديدة التي يتسلمها الموظفون خارج ساعات العمل الرسمية أوتوماتيكيا، وذلك بدلا من الرد الأوتوماتيكي على تلك الرسائل.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption قد يفسد التفاعل مع البريد الإليكتروني للعمل متعة العطلات ويزيد من الضغوط والإرهاق

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة