بريطانيا تفرض غرامات على المحاسبين الذين يساعدون على التهرب الضريبي

إسترليني
Image caption تستهدف الغرامات الجديدة التي تفرضها بريطانيا على كل من يدعم ممارسات التهرب الضريبي إصلاح النظام الضريبي البريطاني

في إطار خطة لتشديد الإجراءات التي تستهدف الحد من التهرب الضريبي، من المقرر أن تفرض حكومة بريطانيا غرامات على المحاسبين، ومسؤولي البنوك، والمحامين، والمستشارين الذين يدعمون تلك الممارسات.

وتبلغ الغرامات المحتملة التي تُفرض على داعمي ممارسات التهرب الضريبي 100 في المئة من قيمة الضريبة التي تهرب من سدادها أي عميل لديهم، أو ثلاثة آلاف جنيه إسترليني، أيهما أكثر.

ووفقا للخطة، للحكومة الحق في إعلان أسماء المتورطين في المساعدة على التهرب الضريبي، أو نقل الأموال إلى حسابات شركات أوفشور.

وتخول تلك الصلاحيات للحكومة اتخاذ تلك الإجراءات في إطار موازنة 2015، والتي يبدأ تفعيلها في الأول من يناير/ كانون الثاني الجاري.

وقالت الأمينة المالية لوزارة الخزانة البريطانية جين إليسون إن الحكومة البريطانية تقود مسيرة إصلاح النظام الضريبي العالمي من أجل اجتثاث التهرب الضريبي من جذوره.

وأضافت: "نحن بصدد تطوير نظام ضريبي يضمن ضرائب عادلة، ومنافسة، وقابلة للسداد."

وتابعت: "من المتوقع أن تفسح هذه المجموعة الكبيرة من الإجراءات التي نحن بصدد اتخاذها المجال أمام الأغلبية العظمى من الأفراد والشركات التي تسدد ما يستحق عليها من ضرائب."

المزيد حول هذه القصة