ليغو الدنماركية تحقق مبيعات قياسية في سوق لعب الأطفال البلاستيكية

ليغو مصدر الصورة Getty Images
Image caption ليغو غروب باعت 75 مليار قطعة ألعاب بلاستيكية العام الماضي بقيمة 5.38 مليار دولار لكنها لم تتفوق على منتجات باربي

حققت مجموعة ليغو الدنماركية، المنتجة لألعاب ليغو الشهيرة، مبيعات قياسية العام الماضي، لكنها لم تستطع التفوق على شركة ماتيل الأمريكية، صانعة دمية باربي الشهير.

ونمت شعبية منتجات ليغو من المكعبات البلاستيكية الشهيرة لترتفع المبيعات 6 بالمئة مسجلة 37.9 مليار كرونر دانماركي (5.38 مليار دولار).

لكن شركة ماتيل،التي مازالت تحتل صدارة سوق الدمى البلاستيكية في العالم، حققت 5.46 مليار دولار، رغم ان معدلات النمو لم تزد عن 4 بالمئة.

وقال بالي بادا، رئيس ليغو التنفيذي الجديد لبي بي سي أنها حققت نموا "خارقا" خلال العشر سنوات الماضية.

لكنه اعترف بأن هذا النمو تباطأ حاليا ومن المتوقع أن يستمر عند هذا المستوى في المستقبل.

وبلغت المبيعات حوالي 75 مليار قطعة ليغو في جميع أنحاء العالم، تمثل 3700 شكلا مختلفا وأطلقت الشركة 335 مجموعة جديدة العام الماضي.

وحققت مجموعة سفينة الفضاء من فيلم حرب النجوم ملينيوم فالكون، أفضل المبيعات مجددا متفوقة على مجموعات ألعاب اخرى منها ملاهي رولر كوستر وسيارات بورشه 911 جي تي إس.

Image caption منتجات ليغو المقلدة في الصين تشكل عقبة كبيرة أمام نمو الشركة هناك

وجاءت شركة هاسبرو، المصنعة لألعاب مهري الصغير My Little Pony وبنادق نيرف Nerf guns، في المركز الثالث بين أكبر مصنعي لعب الأطفال في العالم بمبيعات 5.02 مليار دولار العام الماضي.

وكانت مبيعات ليغو قوية في بريطانيا وغيرها من الأسواق الأوروبية العام الماضي، ولكن كانت منخفضة في الولايات المتحدة على الرغم من الزيادة الكبيرة في حملات التسويق.

وأكد البريطاني بادا، وهو أول شخص غير دنماركي يتولى إدارة الشركة، إنها سيعمل على تحسين النتائج في الولايات المتحدة هذا العام، فضلا عن "رؤية إمكانات قوية في الصين".

وتشكل الصين جزءا رئيسيا من استراتيجية نمو الشركة حاليا، ولكنها حذرت من أن منتجات الليغو المقلدة في الصين تمثل مشكلة رئيسية لنموها هناك.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة