انتل تشتري شركة "موبيل آي" الإسرائيلية لتكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة

انتل تشتري شركة "موبايل آي" الإسرائيلية لتكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة مصدر الصورة MOBILEYE
Image caption إنتل وموبايل آي تعملان معا لاختبار 40 سيارات ذاتية القيادة على الطريق في النصف الثاني من العام الحالي

دخلت شركة إنتل الأمريكية لصناعة الرقائق الإلكترونية مغامرة كبيرة في عالم السيارات ذاتية القيادة باستحواذها على شركة "موبيل آي" الإسرائيلية المتخصصة في هذه التكنولوجيا مقابل 15.3 مليار دولار.

وستدفع إنتل 63.54 دولارا قيمة نقدية عن كل سهم للشركة الإسرائيلية، التي تطور أنظمة "القيادة الذاتية".

وتعمل إنتل و"موبيل آي" بالفعل معا بجانب شركة "بي ام دبليو" الألمانية لصناعة السيارات لاختبار 40 سيارات ذاتية القيادة على الطريق في النصف الثاني من العام الحالي.

وتتوقع انتل أن تصل القيمة السوقية للسيارات ذاتية القيادة إلى نحو 70 مليار دولار بحلول عام 2030.

وتتسابق شركات التكنولوجيا من أجل إطلاق سيارات ذاتية القيادة.

واختبرت شركة نيسان اليابانية في وقت سابق من هذا الشهر سيارة "نيسان ليف" الكهربائية المعدلة، وأعربت عن أملها في طرح هذه السيارات في الأسواق بحلول عام 2020.

وأعلنت شركة غوغل العملاقة للتكنولوجيا أنها أجرت عمليات تطوير واسعة لسياراتها ذاتية القيادة.

وفي بيان إعلانها عن الصفقة الجديدة، قالت إنتل إنه في الوقت الذي "تنتقل فيه السيارات من القيادة بمساعدة شخص إلى سيارات ذاتية القيادة بالكامل، فإنها ستُصبح بشكل متزايد مراكز للبيانات أثناء القيادة".

وتعتقد إنتل أن السيارات ذاتية القيادة ستوفر بيانات تصل إلى 4000 غيغابايت يوميا بحلول عام 2020 ولذا قد تُصبح مصادر غنية للحصول على معلومات.

وقال بستي فان هيز المحلل لدى شركة "لوب كابيتال ماكتس" في تصريح لوكالة رويترز: "هذا مجال لم يكن (لشركة إنتل) فيه وجود يُذكر، وهو سوق السيارات، ولذلك فإن هذه تمثل فرصة كبيرة لها للدخول إلى سوق تتمتع بفرص نمو كبيرة".

وتأسست شركة موبايل آي عام 1999 لتطوير "أنظمة للرؤية لتحسين السلامة على الطريق وتقليل حوادث التصادم".

وسيكون مقر الشركة الجديدة، بالإضافة إلى فرع القيادة الذاتية لشركة إنتل، في إسرائيل وسيقودها أمنون شاشوا الشريك المؤسس ومدير التكنولوجيا في موبايل آي.

وفي بياناتها المالية التي أعلنتها العام الماضي، قالت موبايل آي إن الإيرادات تضاعفت لأكثر من الثلث إلى 358 مليون دولار، بينما قفزت الأرباح ما قبل الضريبة من 79.7 مليون دولار إلى 125.4 مليون دولار.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة