تعويض راكب "يونايتد أيرلاينز" الذي سحل في الطائرة

مظاهرة مصدر الصورة Getty Images
Image caption نظم عدد من الركاب وقفة احتجاجية أمام مقر يونايتد أيرلاينز في مطار أوهير الدولي، في ولاية شيكاغو، ضد استخدام العنف ضد أحد الركاب

حصل الطبيب الذي أُخرج عنوة من إحدى طائرات شركة "يونايتد أيرلاينز" الشهر الماضي على تعويض مالي، بعد تسوية النزاع مع الشركة.

وقال محامو الطبيب، ويُدعى ديفيد داو، 69 عاما، إن التعويض "مشروط بعدم الإفصاح عن قيمته".

كما قالوا إن الرئيس التنفيذي لـ يونايتد أيرلاينز، أوسكار مونوز، " قال إنه سيفعل الصواب، وقد كان".

وكان ديفيد داو قد أُجبر باستخدام العنف على مغادرة إحدى الرحلات الجوية التابعة للشركة الأمريكية، على أيدي أفراد إنفاذ القانون الجوي، بعد رفضه التخلي عن مقعده لصالح أفراد طاقم الشركة.

وانتشر الفيديو، الذي ظهر فيه داو وهو ينزف بعد سحله إلى خارج الطائرة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ما أثار غضبا شديدا حول العالم.

وطلب مسؤولو الشركة الأمريكية من داو التخلي عن مقعده لصالح واحد من أربعة من العاملين بالشركة، كانوا في طريقهم إلى لويفيل في ولاية كنتاكي الأمريكية.

لكن الطبيب، وهو أمريكي من أصول فيتنامية، رفض لارتباطه في اليوم التالي بمواعيد مع المرضى.

وقال محامي داو، توماس ديميتريو، إن موكله أصبح "بطلا بالصدفة لتبني تغييرات من شأنها تسهيل حياة ملايين المسافرين حول العالم".

وأُصيب داو بارتجاج، وكُسرت أنفه، واثنان من أسنانه الأمامية، في تجربة وصفها ديميتريو بأنها "أكثر ترويعا من تجربته في حرب فيتنام".

مصدر الصورة Reuters
Image caption تعرض ديفيد داو لارتجاج في المخ وكسرت أنفه واثنان من أسنانه الأمامية، جراء الاعتداء عليه من قِبل مسؤولي أمن الطيران في يونياتد إيرلاينز

وتزامنت "التسوية الودية" مع إعلان يونايتد أيرلاينز إعادة النظر في سياسة الحجز المطبقة لديها.

ووفقا لتعديلات سياسة الحجز لدى يونايتد، سيحصل الراكب على عشرة آلاف دولار نظير التخلي عن مقعده، بجانب تغييرات أخرى أثنى عليها محامي داو. لكن خبراء طيران شككوا في حصول الركاب على مثل هذا المبلغ الكبير.

وسارت شركات طيران أخرى على خطى يونايتد أيرلاينز، منها شركة "دلتا"، التي رفعت تعويض التخلي عن المقعد إلى 9950 دولار.

وكذلك شركة "ساوث ويست"، التي قالت إنها سوف توقف الحجز الزائد عن قدرة التشغيل "كجزء من عملية بيع التذاكر".

وقال مونوز وقت إعلان التعديلات إن "كل عميل لابد أن يحصل على أعلى مستوى من الخدمة، وشعور حقيقي بالكرامة والاحترام."

وأضاف: "منذ أسبوعين، فشلنا في تطبيق هذه المعايير، ونعبر عن أسفنا الشديد لذلك."

ولا يزال ضباط الطيران الثلاثة ومشرفهم، المتورطين في واقعة الاعتداء على داو، في إجازة مدفوعة الأجر.

وعادت الشركة الأمريكية لتصدر عناوين الأخبار يوم الأربعاء الماضي، بعد نفوق أرنب ضخم كان ينقل على متن إحدى رحلاتها.

وفتحت الشركة تحقيقا في واقعة نفوق الأرنب "سيمون"، الذي يبلغ طولة 90 سنتيمترا.

المزيد حول هذه القصة