نوكيا وأبل تسويان نزاعا بشأن براءات الاختراع

نوكيا وأبل تسويان نزاعاتهما بشأن براءات الاختراع مصدر الصورة PA

توصلت شركتا نوكيا وأبل إلى تسوية لنزاع بينهما بشأن براءات اختراع تكنولوجية مستخدمة في الهواتف الذكية، واتفقتا على "التعاون".

وكانت نوكيا رفعت دعوى قضائية في ديسمبر/كانون الأول الماضي ضد أبل تزعم فيها أن الأخيرة انتهكت 32 براءة اختراع تكنولوجية تتعلق بشاشات وواجهات المستخدمين وتشفير الفيديو.

ووقعت الشركتان اتفاقية تسمح لأبل باستخدام هذه التكنولوجيا، وستحصل نوكيا على رسوم مقدمة نظير الاستفادة من هذه التكنولوجيا.

وبموجب الاتفاق، ستخزن أبل منتجات نوكيا للصحة الرقمية في متاجرها للتجزئة.

ولم تكشف الشركتان حتى الآن عن تفاصيل محددة للاتفاق المالي بينهما، لكن كيث مالنسون، المحلل في مجال التكنولوجيا لدى مؤسسة "وايزهاربور"، أشار إلى أن نوكيا قد تحصل على ملايين الدولارات في هذه الصفقة.

وقال مالنسون "هذه اتفاقية سنوية، ولذا على الأرجح ستكون قيمتها في حدود مئات الملايين من الدولارات".

وأضاف "هذا يرجع جزئيا إلى أنها (الاتفاقية) تشمل العديد من البراءات، ونوكيا تمتلك بعض البراءات المهمة جدا، إذ أنها كانت واحدة من الشركات الرائدة في معايير الهواتف النقالة".

وتابع "لكن بالنظر إلى نشاط أبل...فإن أحد التقديرات في هذا المجال يشير إلى أنها حققت إيرادات بقيمة 140 مليار دولار من مبيعات أيفون في عام 2016".

وأوضح أن "في ضوء هذافإن (دفع) مقابل ضئيل للملكية الفكرية - أقل من 1 في المئة - سيكون قيمته مئات الملايين من الدولارات".

وقالت نوكيا إنها "تتطلع إلى دعم أبل"، بينما أعرب جيف ويليامز الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة أبل عن "سعادة بتسوية نزاعنا".

وخاضت الشركتان ما بين 2009 و2011 سلسلة من المعارك القضائية بسبب براءات اختراع تتعلق بتكنولوجيا الهواتف المحمولة.

وكانت نوكيا في ذلك الوقت لا تزال الشركة الرائدة عالميا في تصنيع الهواتف المحمولة، لكنها تراجعت سريعا بعد صعود هاتف أيفون الذي تنتجه أبل.

المزيد حول هذه القصة