مازدا تنتج محرك وقود أكثر كفاءة

مصدر الصورة Reuters

طورت شركة مازدا اليابانية لصناعة السيارات محركا أكثر كفاءة في استهلاك الوقود، وذلك في وقت يشهد تحول الصناعة إلى المركبات الكهربائية.

وأوضحت الشركة أن المحرك الجديد أكثر كفاءة بما يصل إلى 30 في المئة من المحركات المتاحة حاليا.

وتخطط الشركة لبيع سيارات مزودة بالمحرك الجديد بداية من عام 2019.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت مازدا أنها ستعمل مع شركة تويوتا لتطوير تكنولوجيا المركبات الكهربائية وبناء مصنع بقيمة 1.6 مليار دولار في الولايات المتحدة.

وقال كيوشي فوجيوارا، رئيس قسم البحث والتطوير في مازدا، إن من الضروري للشركة السعي لإنتاج "المحرك المثالي للاحتراق الداخلي".

وأضاف "التحول إلى الكهرباء ضروري لكن... يجب أن يأتي محرك الاحتراق الداخلي أولا".

وقالت مازدا إن محركها الجديد، المعروف باسم "سكاي اكتيف-إكس" Skyactiv-X، سيكون أول محرك تجاري بالوقود في العالم يستخدم الإشعال بالضغط.

ومن شأن السبق التكنولوجي وضع الشركة في مكانة متقدمة مقارنة بمنافسيها، ومنهم دايملر وجنرال موتورز اللتان تعملان منذ عشرات السنين على الإشعال بالضغط.

وبحسب مازدا، يشتعل مزيج من الوقود والهواء تلقائيا عند ضغطه داخل المكبس في المحرك الجديد.

وتقول الشركة إن المحرك الجديد يجمع مميزات محركات الوقود والديزل بهدف تحسين الكفاءة.

ولا تعتزم الشركة إمداد شركات أخرى لصناعة السيارات بمحركها الجديد.

وتأتي خطوة مازدا فيما يضخ مجال صناعة السيارات استثمارات ضخمة في تكنولوجيا المركبات الكهربائية، وذلك في مواجهة تشديد معايير الانبعاثات في أنحاء العالم.

وعلى سبيل المثال، قررت بريطانيا حظر مبيعات سيارات جديدة بمحركات الوقود والديزل بحلول عام 2040، بهدف الحد من التلوث.

وفي يوليو/ تموز، أعلنت شركة فولفو أنها ستنتج نسخا كهربائية من كل طرازاتها بداية من عام 2019. وتهدف الشركة ذات الملكية الصينية إلى بيع مليون سيارة كهربائية بحلول عام 2025.

وتخطط مازدا بدورها لبدء استخدام هذه التكنولوجيا في سياراتها اعتبارا من عام 2019.

مواضيع ذات صلة