مصارف أمريكية وبريطانية تحظر على زبائنها شراء عملة البيتكوين ببطاقات الائتمان

بيتكوين

هبطت عملة بيتكوين الرقمية بواقع 30 في المئة هذا الأسبوع، لتمر بأسوأ أسبوع في قيمتها منذ 2013.

وتراجع سعر العملة، الجمعة، إلى أقل من 7,910 دولار في بورصة بيتستامب، بانخفاض بلغ 12 في المئة عن اليوم الماضي، لكنها استعادت بعضا قليلا من قيمتها.

لكن على الرغم من انخفاضها الكبير عن سعر 19 ألف دولار التي بلغته في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2017، إلا أنها لا تزال بعيدة عن مستوى ألف دولار، وهو المستوى الذي بدأت فيه العملة الرقمية تداولها العام الماضي.

وفي تطور جديد، حظرت مصارف في بريطانيا والولايات المتحدة على زبائنها استخدام بطاقات الإئتمان لشراء عملة البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية مخافة أن يؤدي انخفاض اسعارها الى عجز هؤلاء الزبائن عن الوفاء بديونهم.

وقالت مجموعة لويدز المصرفية البريطانية - أكبر الدائنين في بريطانيا - الأحد إنها ستحظر على زبائنها استخدام بطاقات الإئتمان لشراء العملات الرقمية، وذلك عقب خطوة مماثلة اتخذتها مجموعتا جي بي مورغان تشيس وسيتيغروب الأمريكيتان.

وقالت ناطقة باسم لويدز إن الخطوة تهدف الى حماية الزبائن من الديون التي قد يواجهونها جراء شراء هذه العملات.

يأتي التراجع الشديد وسط عدد من الأحداث التي يعتقد بأنها هزت ثقة المستثمرين في العملات المشفرة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قيمة بيتكوين شهدت تقلبا كبيرا خلال تاريخها الممتد منذ تسع سنوات

وفي يوم الجمعة، تفقدت هيئات الرقابة اليابانية بصورة مفاجئة بورصة كوينتشك الكبرى، التي كانت عرضة لاختراق أمني الأسبوع الماضي.

وطلبت هيئات الرقابة في اليابان من مسؤولي البورصة إصلاح الأعطال في شبكات البورصة على الإنترنت جيدا، وذلك قبل تعرضها لاختراق أمني وسرقة 530 مليون دولار من العملات الرقمية.

كما أعلن فيسبوك، هذا الأسبوع، أنه سيحظر نشر الإعلانات عن العملات الرقمية.

وأعربت بلدان أخرى بالفعل عن قلقها إزاء تلك العملات الرقمية، وحظرت الصين وكوريا الجنوبية أي تعاملات افتراضية جديدة وواصلت إغلاق بورصات تداولها.

وفي أيلول/ سبتمبر، حذرت هيئة السلوك المالي في بريطانيا المستثمرين من أنهم قد يفقدون كل أموالهم إذا اشتروا العملات الرقمية التي تصدرها الشركات، المعروفة بـ "عروض العملة الأولية".

وتنتج عملات البيتكوين من خلال عملية معقدة تعرف باسم التعدين، ثم تجري مراقبتها عبر شبكة واسعة من أجهزة الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم.

ومع ذلك، تحدد قيمة البتكوين مثل جميع العملات من خلال حجم إقبال الناس على شرائها أو بيعها.

وفي العام الماضي، سمحت بورصتان من أكبر بورصات العالم للبضائع، هما شيكاغو للعقود الآجلة و"شيكاغو ميركانتيل إكستشينج"، بتداول العقود الآجلة بعملة البيتكوين.

وتعد البيتكوين أشهر عملة مشفرة يجرى تداولها، لكن هناك كثيرا من العملات الأخرى، التي تعرض غالبيتها لخسائر كبيرة الجمعة، وفقا لموقع "كوين ماركت كاب.كوم"، المهتم بتتبع قيمة العملات الرقمية.

كما تهاوت أسعار ثاني وثالث أكبر العملات الرقمية، وهما إثريوم وريبل، بأكثر من 20 في المئة قبل أن تشهدا تعافيا ضئيلا في سعرهما لاحقا.

المزيد حول هذه القصة