إسبانيا تشهد "إضرابا نسويا" غير مسبوق بمناسبة يوم المرأة العالمي

جانب من المظاهرات النسائية في إسبانيا مصدر الصورة EPA

تشهد إسبانيا احتفالا غير مسبوق باليوم العالمي للمرأة بإضراب ضد التمييز على أساس الجنس.

وأعلن توقف العمل لمدة 24 ساعة من قبل لجنة 8 مارس، تدعمها 10 نقابات وعدد من القيادات السياسية النسائية في البلاد.

وبرمج المنظمون مئات المسيرات تحت شعار "لو توقفنا لتوقف العالم".

وتحتفل العديد من الدول باليوم العالمي للمرأة.

ما الذي يجري في إسبانيا؟

مصدر الصورة Getty Images
Image caption بينيلوبي كروز قالت إنها في إضراب "منزلي"

تتوقف النساء المشاركات في الإضراب عن العمل، كما حضهن المنظمون على عدم إنفاق أموالهن، والامتناع عن الأعمال المنزلية ليوم كامل.

تسبب إضراب النساء في إلغاء 300 رحلة قطار الخميس، حسب وزارة النقل. كما حدثت اضطرابات في شبكة النقل بقطار الأنفاق في العاصمة مدريد.

وسجلت مسيرات في مدريد وبرشلونة وبلباو وبلنسية ومدن كبيرة أخرى في البلاد.

وطالبت لجنة 8 مارس "بمجتمع خال من التمييز على أساس الجنس، والاستغلال والعنف ضد المرأة". وتقول اللجنة أيضا: "لا نقبل ظروف عمل أسوأ، ولا مرتبات أقل".

وذكرت صحيفة الباييس أن أغلب القطاعات تأثر بالإضراب. وقال استطلاع نشرته الصحيفة إن 82 في المئة من الإسبان يؤيدون الإضراب، وإن 76 في المئة يعتقدون أن المرأة تعاني أكثر من الرجل من هموم الحياة.

وكانت الجمعيات النسوية تريد تنظيم إضراب للنساء فقط من أجل التأكيد على أهمية دور المرأة ومدى تأثير غيابها عن الحياة اليومية، ولكن القانون الإسباني لا يسمح بإضراب جنس واحد، لذلك دعي الرجال للمساعدة في الإضراب.

مصدر الصورة Reuters
Image caption دعت إلى الإضراب جمعيات نسوية ولكن شارك فيه رجال أيضا.

واعترضت أحزاب سياسية على الإضراب، واعتبر الحزب الشعبي الحاكم، وهو من تيار يمين الوسط، إن "هذه الحركة تقودها النخبة النسوية ولا تمثل المرأة العادية في معاناتها اليومية".

ولكن وزيرتين في الحكومة المحافظة، من أصل 5 وزيرات، وهما وزيرة الزراعة، إيزابيل غارسيا، ورئيسة منطقة مدريد، كريستينا تشيفيوتيس، قالتا إنهما ستتوقفان عن العمل ليوم واحد.

وألغت الممثلة بينيلوبي كروز مواعيدها العامة. وقالت إنها ستدخل في إضراب "منزلي".

وتدعم الإضراب أيضا عمدة مدريد، مانويلا كارمينا، وعمدة برشلونة، أدا دولو.

وتشير الإحصائيات الأوروبية إلى أن النساء في إسبانيا يتلقين رواتب أقل من الرجال بنسبة 13 في المئة في القطاع العام وبنسبة 19 في المئة في القطاع الخاص.

المزيد حول هذه القصة