ترامب يعيد النظر في "الشراكة عبر عبر المحيط الهادىء" بعد انسحابه منها

ميناء مصدر الصورة Getty Images

ينوي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعادة النظر في اتفاقية الشراكة التجارية عبر المحيط الهادىء التي كان قد أعلن انسحابه منها العام الماضي.

وأعلن ترامب قراره أثناء اجتماع مع سياسيين من ولايات زراعية هي ضمن القلقين من نشوب حرب تجارية، حسبما قال أعضاء بمجلس الشيوخ الأمريكي.

وفي وقت سابق، وصف ترامب الاتفاقية بأنها "كارثة" محتملة.

لكن استراتيجيته التجارية تتعرض للهجوم، حيث يتصاعد الخلاف التجاري مع الصين.

وبعض السياسيين، ومنهم أعضاء في حزبه، قلقون من أن يتجه نحو معركة اقتصادية ضارة مع الصين، وذلك بعد أن فرض رسوما على استيراد الصلب والألومنيوم، وتهديده بفرض ضرائب أخرى بمليارات الدولارات على سلع صينية.

وقال السياسيون إن على الإدارة الأمريكية العمل مع بلدان أخرى للضغط على الصين بدلا من فرض رسوم تستفز إجراءات مماثلة من الصين.

وكان ينظر للاتفاقية التي وقعتها 12 دولة بينها الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق باراك أوباما على أنها وسيلة لموازنة النفوذ المتزايد للصين في المنطقة.

وكان الانسحاب من الاتفاقية من أوائل القرارات التي اتخذها ترامب بعد توليه الرئاسة.

وعبر مزارعون يصدرون محاصيلهم عن القلق من أن العودة الآن إلى الاتفاقية ستجعل الولايات المتحدة في وضع أضعف من السابق مع المنافسين.

وأصدر ترامب تعليماته إلى المسؤولين بدراسة إمكانية عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاقية بشروط واشنطن.

المزيد حول هذه القصة