بنك كومنولث الأسترالي "فرض رسوما على عملاء متوفين"

"بنك كومنولث" الأسترالي يفرض رسوما على عملاء متوفين مصدر الصورة Getty Images
Image caption بنك كومنولث أكبر مؤسسة مالية مقرضة في أستراليا

فرضت أكبر المؤسسات المالية المقرضة في أستراليا رسوما على عملاء علمت أنهم فارقوا الحياة، بحسب تحقيق ملكي موسع.

وقال بنك كومنولث أستراليا (سي بي إيه)، في جلسة تحقيق علانية، إن بعضا من مسؤوليه في التخطيط المالي فرضوا رسوما على عملاء متوفين.

وفي إحدى الحالات، جمع موظف رسوما من عميل سابق على مدار أكثر من عشر سنوات.

وشكّلت أستراليا لجنة ملكية، وهي تعد أعلى درجات التحقيق العلني، في المخالفات المزعومة بالمؤسسات المالية الوطنية.

وأمر رئيس الوزراء الأسترالي، مالكولم ترنبول، بتشكيل اللجنة العام الماضي، بعد سلسلة فضائح بشأن سوء تصرف مالي في بعض المؤسسات.

فرض رسوم لسنوات

وقال البنك، في جلسة علانية للجنة يوم الأربعاء، إنه حصّل على فترات منتظمة رسوما من عملاء مقابل خدمات لم تُقدم لهم.

ويوم الخميس، قالت المديرة التنفيذية للبنك، ماريان بيركوفيتش، إن تلك الممارسات امتدت لعملاء متوفين.

واستمعت اللجنة إلى إفادات أشارت إلى أن موظفا علم بوفاة عميل عام 2004 لكنه استمر في تحصيل الرسوم شهريا منه حتى عام 2015.

وقالت اللجنة إنها تلقت بلاغات بأن مستشارين ماليين تورطوا في ممارسات سيئة، وعوقبوا بتوجيه إنذارات إليهم من البنك.

وفي وقت سابق، خضع سي بي إيه إلى تدقيق مكثف بشأن انتهاكات مزعومة لقوانين مكافحة غسل الأموال، وتقديم استشارات مالية خاطئة.

وحذّر وزير المالية الأسترالي، سكوت موريسون، من أن المديرين التنفيذيين يمكن أن يتعرضوا لعقوبات شديدة، من بينها أحكام بالسجن، نظرا لحجم الأدلة التي أشارت إليها اللجنة.

المزيد حول هذه القصة