تهديدات ترامب لإيران ترفع أسعار النفط لأعلى معدل منذ 3 سنوات ونصف

النفط مصدر الصورة Getty Images
Image caption النفط سجل 75 دولارا للبرميل في ظل ترقب العالم لموقف أمريكا من الإتفاق النووي مع إيران

سجلت أسعار النفط أعلى مستوى لها في ثلاث سنوات ونصف تقريبا، مسجلة 75 دولارا للبرميل، يوم الثلاثاء، في ظل تصاعد المخاوف من احتمال فرض عقوبات أمريكية جديدة على إيران.

وقفز خام برنت لليوم السادس، وارتفع إلى 75.47 دولارا قبل أن يتراجع في وقت لاحق تحت مستوى 75 دولارا.

ومن المقرر أن تحدد الولايات المتحدة موقفها من الإتفاق النووي مع إيران، في 12 مايو/آيار، لتحدد ما إذا كانت ستتخلى عن الاتفاق أم ستعيد فرض العقوبات.

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

وتهدد هذه الخطوة ضد ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بمزيد من تراجع الإمدادات العالمية.

ثروات المنطقة نعمة أم نقمة؟

عجز الميزانية السعودية يتراجع نتيجة ارتفاع أسعار النفط

ارتفاع أسعار النفط مع دعم السعودية وروسيا خفض الإنتاج

مصدر الصورة Getty Images
Image caption ترامب هدد إيران بإعادة فرض العقوبات الأمريكية إذا لم يتم إصلاح عيوب الإتفاق النووي

وارتفعت أسعار النفط منذ أن قررت 14 دولة أعضاء في أوبك، بالإضافة إلى المنتجين الآخرين بما في ذلك روسيا، الحد من الإنتاج العام الماضي.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، وافقت هذه الدول على تمديد هذه التخفيضات حتى نهاية عام 2018.

وقال تاماس فارغا، من شركة "بي في إم" للوساطة في النفطـ، إن احتمال إعلان الرئيس ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الإتفاق النووي الموقع بين القوى الدولية وإيران في عام 2015، كان أهم عامل في صعود برنت الأخير.

وأضاف:"كل الرهانات تتوقف على بقاء الولايات المتحدة في الاتفاق النووي".

وقال الرئيس الأمريكي إنه ما لم يقم حلفاء أوروبيون بإصلاح ما وصفه بأنها "عيوب فظيعة" في الاتفاق بحلول 12 مايو/آيار، فإنه سيعيد العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران.

مصدر الصورة AFP
Image caption القوى الدولية الموقعة على الإتفاق النووي في 2015 مازالت تتمسك به

وتريد الدول الأخرى التي وقعت على الاتفاق، وهي بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين، الإبقاء عليه لأنه أوقف برنامج إيران النووي مقابل معظم العقوبات الدولية التي رفعت.

وإعادة فرض ترامب العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران ستكون ضربة قاسية للاتفاق.

وقال ستيفن اينيس، من شركة الوساطة الآجلة "أواندا"، إن فرض عقوبات جديدة على طهران قد يدفع أسعار النفط إلى الارتفاع بمقدار خمسة دولارات للبرميل.

وخفضت قيود الإنتاج في أوبك المخزونات، لكن هذه التخفيضات قابلها جزئياً طفرة في إنتاج النفط الأمريكي.

وفي الوقت نفسه، سجل الطلب في آسيا، المنطقة التي تستهلك أكبر قدر من النفط، رقما قياسيا مما أدى إلى فتح مصافي جديدة في الصين وفيتنام.

وتم تداول برنت عند 74.66 دولار، في حين أن الخام الأمريكي كان عند 68.55 دولارا بعد أن سجل في وقت سابق مستوى 69.15، وهو أعلى مستوى له منذ 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2014.

المزيد حول هذه القصة