النفط يتخطى عتبة الـ71 دولار

Image caption تأثرت اسعار النفط كذلك بالاضطرابات في نيجيريا

تخطت أسعار النفط مستوى الـ 71 دولار امريكي للبرميل يوم الاربعاء متأثرة بالاعلان عن انخفاض في مخزون الخام في الولايات المتحدة التي تعتبر أكبر مستهلك للطاقة في العالم، وبتعطل الانتاج بسبب هجمات المسلحين في نيجيريا. وارتفع سعر النفط الخام الامريكي الخفيف بقيمة 1.25 دولار ليصل الى 71.14 دولار للبرميل. كما ارتفع سعر برميل برنت بقيمة 1.28 دولار ليصل الى 70.58 دولار للبرميل. وساعدت بيانات النفط الاسبوعية التي صدرت عن معهد البترول الامريكي في وقت متأخر من يوم الثلاثاء أسعار النفط على تعويض الخسائر المسجلة خلال اليوم والتي نتجت عن تراجع ثقة المستهلكين الامريكيين. وفي مقابلة اجرتها معه وكالة رويترز للانباء قال الخبير النفطي اوليفر جاكوب من شركة بتروماتريكس: "ربما شهدنا بالفعل ذروة في مستويات المخزونات ويمكننا أن نبدأ مرحلة نشهد فيها انخفاضا بطيئا (في مستويات المخزون)." ومن المتوقع أن يظهر تقرير ادارة معلومات الطاقة الامريكية انخفاضا في مخزونات الخام بسبب ارتفاع انتاج مصافي تكرير النفط قبل عطلة عيد الاستقلال الامريكي في 4 يوليو/ تموز المقبل.

انعكاس

واضاف جاكوب ان "سياسة منظمة أوبك في الابقاء على تخفيضات الانتاج دون تغيير منذ العام الماضي بدأت تنعكس من خلال بعض الاحصاءات"، مفيدا بأن "التجار سيراقبون حجم واردات الخام الامريكية في تقرير ادارة معلومات الطاقة المرتقب". يشار الى ان تعطل عمليات التصدير في نيجيريا (التي تنتمي الى أوبك بالاضافة الى كونها أكبر دولة منتجة للنفط في افريقيا)ساهمت كذلك في ارتفاع أسعار النفط. وتسبب التصعيد الاخير للاضطرابات في دلتا النيجر الغنية بالنفط في تعطل انتاج النفط. وقالت شركة "شل" يوم الثلاثاء ان هجمات من قبل مسلحين نيجيريين تسببت في خفض انتاجها الى ما يقرب من نصف المستوى الذي كانت تنتجه في وقت سابق من العام الحالي. وسجلت أسعار النفط التي هوت من أعلى مستوياتها المسجلة فوق 147 دولار للبرميل في يوليو/ تموز 2008 الى مستويات متدنية قاربت 30 دولار للبرميل في بداية العام ارتفاعا في الاشهر الاخيرة مدعومة أساسا بآمال انتعاش الاقتصاد العالمي. يذكر ان اسعار النفط ارتفعت بنسبة 42 بالمئة في الربع الثاني من عام 2009 وهو أعلى ارتفاع فصلي منذ عام.