اتفاق امريكي-سويسري لتأجيل النظر في دعوى حول السرية المصرفية

بنك يو بي اس
Image caption تعتبر السرية المصرفية في سويسرا عمود قطاع العمل المصرفي لديها

اتفقت الحكومتان الامريكية والسويسرية على تأجيل بدء المرافعات بالدعوى المرفوعة من قبل الجانب الامريكي امام احدى المحاكم الامريكية لاجبار بنك يواس بي السويسري على كشف اسماء زبائنه الامريكيين الذين يشتبه في تهربهم من دفع الضرائب في بلادهم.

وقالت وزارة العدل الامريكية ان الجانبين اتفقا على تاجيل البدء بالمرافعات الى الثالث من شهر اغسطس/آب المقبل بينما رحب البنك السويسري بالاتفاق بين الحكومتين مما يمهد السبيل امام امكانية توصل البدلين الى اتفاق خارج المحكمة.

وكان من المقرر ان تبدأ الاثنين جلسات المحكمة حول الدعوى التي تقدمت بها مصلحة الضرائب الامريكية ضد البنك بتهمة خرق القوانين الامريكية.

وتطالب الحكومة الامريكية البنك بكشف اسماء المواطنين الامريكيين الذين لديهم حسابات في البنك وتقول ان البنك يقوم بخرق القوانين الامريكية بشكل "متعمد ومنهجي".

وكانت الحكومة الامريكية قد تقدمت بهذه الدعوى اوائل هذا العام وتتعلق بالحسابات المصرفية لاكثر من خمسين الف امريكي تشك في تهربهم من دفع الضرائب المتوجبة عليهم.

وقد اتخذ الطرفان مواقف متشددة حيال هذه القضية مؤخرا اذ اعلنت الحكومة السويسرية انها لن تسمح للبنك بكشف حسابات الزبائن لان ذلك سيؤدي الى نشوب "خلاف دولي" وان هكذا خطوة تمثل انتهاكا للقانون السويسري.

من جانبها قالت الحكومة الامريكية ان "المحاكم الامريكية لن تسمح للدول الاخرى بتوفير الحصانة لبنوكها ولشركاتها ومن بينها تلك التي تمارس انشطة تجارية واسعة في الولايات المتحدة من الاستجابة لطلبات جهات حكومية امريكية لمعلومات ضرورية في اطار تحقيقات جنائية تقوم بها".

وقالت وزارة العدل الامريكية انها ستسير بالدعوى قدما اذا لم يتضمن اي اتفاق بين الجانبين تقديم الجانب السويسري المعلومات المطلوبة.

ويبلغ عدد الموظفين في فروع يو بي اس في الولايات المتحدة حوالي 27 الفا، اكثر من عدد موظفيه في بلده الام سويسرا الذين يقدر عددهم عددهم يحوالي 26 الفا.

وتبلغ قيمة اصول واعمال فروع البنك في الولايات المتحدة 618 مليار دورلار وتمثل 30 بالماثة من اصول البنك الاجمالية.