المانيا ترى بوادر لتعافي اقتصادها من الكساد

الازمة المالية
Image caption بدأت بوادر التعافي تبدو على الاقتصاد الالماني

أشارت وزارة الاقتصاد الالمانية الجمعة الى وجود فرص جيدة لان تكون المانيا قد خرجت من الازمة المالية في الربع الثاني من هذا العام.

ونقلت وكالة رويترز عن الوزارة قولها ان النشاط الاقتصادي بشكل عام اتسم بالاستقرار.

وكان مسؤول حكومي بارز قد ابلغ الوكالة الاسبوع الماضي ان الناتج المحلي الاجمالي استقر بشكل عام وانه ربما يشهد نموا طفيفا.

وقالت الوزارة في تقريرها الشهري عن يوليو/تموز ان ثاني أكبر اقتصاد في أوروبا يبدو انه انتعش بعد انكماش بنسبة 3.8 بالمئة في الربع الاول.

وقالت "هناك الكثير مما يشير الى أن النشاط الاقتصادي بشكل عام شهد استقرارا في الربع الثاني من هذا العام."

وبشكل عام تتوقع الحكومة ان ينكمش الاقتصاد بمعدل قياسي يبلغ ستة بالمئة هذا العام. لكن الوزارة قالت ان توقعات الناتج الصناعي والصادرات قد تحسنت.

وأضافت "على المستوى المحلي بدأت خطة التحفيز الاقتصادي تحدث أثرا. الاستهلاك الشخصي الذي استفاد منها سيواصل تقديم الدعم للاقتصاد."

غير ان الوزارة قالت ان "سوق العمل من المتوقع ان تشهد أوقاتا صعبة في الاشهر القليلة المقبلة.

وقد اظهرت مؤشرات رئيسية في المانيا في مايو الماضي ان اكبر اقتصاد اوروبي بدا اكثر تفاؤلا مقارنة بالنظرة قبل ستة اشهر.

واوضحت البيانات في حينها تسجيل "استقرار متنامي في المنتج الاقتصادي، ولكن بمعدلات متدنية".

كما اظهرت مؤشرات اخرى وجود نظرة ايجابية خلال الفترة الاخيرة في المانيا.

وكان مؤشر "زيو" لثقة المستثمر قد ارتفع الى اعلى معدلاته في ثلاث سنوات خلال مايو/ايار الحالي.

وقد اعلن عدد من المسؤولين في الولايات المتحدة وبريطانيا ان الاقتصاد العالمي قد يبدأ في التعافي بداية العام 2010.

انجيلا ميركل

الى ذلك قالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل ان بلادها لن تسمح للمراكز المالية كوول ستريت في نيويورك أو المركز المالي في مدينة لندن بأن تملي على الاخرين كيفية جمع الاموال ثم تتركهم يدفعون ثمن اخطاءها.

واضافت ميركل ان المانيا ستسعى من خلال منتدى مجموعة العشرين للحث على قواعد أكثر صرامة لتنظيم الاسواق المالية.

وتعد تعليقات ميركل في نورمبرج هي المرة الثانية في الاسابيع الاخيرة التي تنتقد فيها المراكز المالية في الولايات المتحدة وبريطانيا.