بورش تدخل في مفاوضات لبيع حصه فيها لقطر

بورشه
Image caption تواجه شركة بورشه صعوبات مالية اضطرتها لقبول دخول شركاء جدد

وافق مجلس ادارة شركة بورش الالمانية للسيارات خلال اجتماع مطول على اجراء مفاوضات لبيع حصة من الشركة لدولة قطر ودعم الوضع المالي للشركة من خلال زيادة رأس المال بما لا يقل عن خمسة مليارات يورو.

وتأتي تلك الخطوات التي تمت الموافقة عليها خلال اجتماع استثنائي دام حتى ساعة مبكرة من صباح الخميس في اطار دخول بورش مرحلة المفاوضات النهائية لتأسيس شركة سيارات مشتركة مع فولكسفاجن.

وتشير الموافقة بالاجماع من قبل الهيئة الرقابية الى أن عائلتي بورش وبيش المالكتين لبورش قد تكونان على استعداد للتخلي عن جزء من نفوذهما داخل الشركة المصنعة للسيارات الرياضية لصالح طرف خارجي.

وذكرت وكالة رويترز ان متحدثا باسم بورش رفض التعليق على الأمر.

وتسيطر عائلتا بورش وبيش على 100 بالمئة من حصة التصويت في بورش واعترضتا فيما مضى على بيع حصة الى طرف خارجي.

ويعتبر ضخ رأس مال الجديد من قطر الطريقة الوحيدة التي تمكن شركة بورش المثقلة بالديون من تحاشي بيع عملياتها الرئيسية في مجال بيع السيارات الرياضية إلى فولكسفاجن وتحسين مكانتها في المحادثات المتصلة بإنشاء شركة مدمجة مع مثيلتها الألمانية.

وقالت بورش التي تتخذ من شتوتجارت مقرا انها اتفقت على تنحية كل من الرئيس التنفيذي فيندلين فيدكينج والرئيس المالي هولجر هيرتر عن منصبيهما على الفور وتعويضهما بمبلغ 50 مليون يورو و12.5 مليون يورو على التوالي.

وسعى فيدكينج لتعزيز ميزانية بورش في ظل سعى الشركة لتدبير الاموال اللازمة لسداد ديون تزيد قيمتها على عشرة مليارات يورو.

وتراكمت الديون على بورش بينما كانت تحاول شراء حصة قدرها 75 بالمئة في فولكسفاجن الامر الذي تحول الى نتائج عكسية مع تراجع أسواق الائتمان.

يشار الى ان قطر نشطت على مدى السنوات الماضية عبر صناديق استثمار حكومية في تملك حصص في شركات اوروبية كبرى فيما اعتبر في حينها انه اعادة استثمار لعوائد مبيعات النفط والغاز.