اتفاق صيني امريكي لانعاش الاقتصاد العالمي

وزير المالية الامريكي تيموثي غيثنر
Image caption غيثنر متفائل من اتفاق مع الصينيين

قال وزير المالية الامريكي تيموثي غيثنر ان اليومين الاخيرين من المحادثات الصينية الامريكية افرزا اتفاقا على مجموعة من القضايا الرئيسية الهادفة الى تنشيط الاقتصاد العالمي واعادة النمو اليه.

وقال غيثنر: "ستعمل الصين على اعادة التوازن في ما له صلة بالنمو الداخلي المعتمد على الطلب الاستهلاكي، وترفع حصة الاستهلاك من اجمال الناتج المحلي". واضاف الوزير الامريكي ان بكين ستنجز هذا من خلال اقامة شبكة ضمان اجتماعي اقوى، وتحسين مستوى الرعاية الصحية والتقاعد، ورفع مستوى المساعدات للفقراء. واوضح ان الولايات المتحدة ستقوم من جانبها باتخاذ خطوات من شأنها المحافظة على ودعم المؤشرات الاخيرة التي توضح وجود معدلات فائدة افضل في المدخرات، ومن خلال تحسين الميزان التجاري مع العالم. وكان الرئيس الأمريكي باراك اوباما قد قال ان العلاقة مع الصين سترسم ملامح تاريخ القرن الواحد والعشرين. وقال اوباما ان لدى الطرفين "مصالح مشتركة" وان عليهما العمل سويا لمكافحة التغير المناخي والازمة الاقتصادية.

خفض العجز

يذكر ان الولايات المتحدة كانت قد تعهدت بخفض عجزها التجاري مع العالم الخارجي الى مستويات يمكن المحافظة عليها والاستمرار بها بحلول عام 2013. وكان الجانب الامريكي قد اكد في السابق على التزامه بفرض قوانين اكثر صرامة ومزيد من الاشراف على النظام المالي، في اعقاب الازمة الاقتصادية الاخيرة التي هزت العالم. اما الصين فقد التزمت من جانبها باتخاذ خطوات لبناء نظام مالي داخلي معتمد بدرجة كبيرة على السوق، وهو ما يتضمن فتح الاسواق الصينية امام الاستثمارات الاجنبية. ويدخل ضمن المجال تسريع عملية السماح لشركات الاستثمار والوساطة المالية بالعمل داخل الصين، والسماح للبنوك الاجنبية بالدخول في سوق السندات الصينية كما هو حال البنوك المحلية.