روسيا وتركيا يوقعان اتفاقا لبناء خط انابيب غاز

بوتين وارودجان
Image caption بوتين واردوجان لديهما مصالح مشتركة في نقل الغاز والنفط الى اوروبا

وقعرئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب طيب اردوجان مجموعة من الاتفاقات للتعاون في مجالات البترول والغاز والطاقة النووية.

واتفق الجانبان على بناء خط لانابيب الغاز يمر بالمياه التركية على البحر الاسود يهدف لتأمين نصيب موسكو في سوق الغاز الاوروبي.

وكان مكتب رئيس الوزراء الايطالي سلفيو برلسكوني قد اعلن أنه سيشهد حفل التوقيع، حيث تنخرط مؤسسة (اني) الايطالية للطاقة في شراكة مع شركة (جازبروم) الروسية العملاقة، الا ان برلسكوني لم يحضر مراسم التوقيع على الاتفاقات. ويعتبر خط (ساوث ستريم) منافسا رئيسيا لمشروع خط انابيب (نابوكو) الذي اطلقته انقرة رسميا يوليو/ حزيران الماضي والذي يهدف لتزويد اوروبا بالغاز دون الحاجة للامدادات الروسية. وذكرت الحكومة الروسية في بيان أن العمل في المياه الاقليمية التركية سيبدأ بنهاية عام 2010 أو مطلع 2011، على أن يبدا تشغيل الخطوط في 2013.

مصالح متبادلة

وستنقل خطوط (ساوث ستريم) نحو 31 مليار متر مكعب من الغاز القادم من روسيا وآسيا الوسطى وكازاخستان حسب بيان الحكومة الروسية. وستمر هذه الانابيب في قاع البحر الاسود لتصل بين روسيا وبلغاريا حيث تنقسم إلى جزء شمالي غربي يتجه نحو النمسا وآخر جنوبي يتجه نحو ايطاليا واليونان. وعلى الرغم من المنافسة بين مشروعي (ساوث ستريم) و(نابوكو) التركي، إلا أن انقرة لا ترغب في اقصاء روسيا شريكتها الاقتصادية ومصدرة الغاز الاولى لها. يذكر أن روسيا بدأت الترويج لمشروع (ساوث ستريم) كمسار بديل إلى اوروبا بعد نشوب خلاف حول تسعير الغاز بينها وبين اوكرانيا، مما أدى لحرمان الملايين من التدفئة خلال الشتاء لعامين متتاليين وأثار اتهامات لروسيا باستخدام الغاز كسلاح سياسي. وبالاضافة إلى مشروع (ساوث ستريم) يوقع بوتين واردوجان على عدد من الماتفاقيات في مجالات الجمارك والزراعة والثقافة والتعليم.

خط نفطي

كما تم التوقيع خلال زيارة بوتين على بروتوكول آخر في مجال النفط يهدف لدراسة مشروع خط أنابيب بين مرفأ شمشون على البحر الاسود ومرفأ جيهان على البحر الابيض المتوسط. وأشارت صحيفة (كوميرسانت) الروسية إلى أن روسيا وعدت تركيا بمساعدتها على انشاء هذا الخط للحصول على مشاركتها في مشروع (ساوث ستريم). وتسعى تركيا من خلال مشروع خط النفط لتقليل حركة الحاويات عبر مضيف البسفور المزدحم في اسطنبول. وتشارك مؤسسة (اني) الايطالية كذلك إلى جانب مجموعة (جالك) التركية القابضة في بناء خط شمشمون - جيهان. كما سيوقع الجانبان على وثيقة لبناء المحطة النووية الاولى في تركيا من قبل روسيا ، وهو المشروع الذي أجل عدة مرات من قبل.

احتجاجات

وتقول مصادر روسية إن المشروع ينص على انشاء اربعة مفاعلات طاقتها الاجمالية 1200 ميجاوات. وستباع الطاقة الكهربائية بسعر ثابت حتى 2030 ومن ثم بسعر السوق. ومن المقرر ان يبدا تشغيل المفاعل الاول في 2016 على ان يبدا تشغيل المفاعلات الثلاث الاخرى تباعا بفاصل سنة بين الواحد والاخر. لكن خطط انقرة لبناء أول محطة نووية ووجهت بمعارضة من قبل الناشطين البيئيين، حيث تظاهر حوالي 20 شخصا من جماعة السلام الاخضر وسط انقرة قبيل زيارة بوتين وحملو لافتات كتب عليها "نووي؟ لا شكرا لك".