مدير شركة مادوف: تلاعبت بـ 65 مليار دولار

محاكمة مدير شركة مادوف
Image caption مشهد من المحاكمة التي حظيت بتغطية اعلامية واسعة

أقر فرانك ديبسكالي المدير المالي السابق لشركة برنارد مادوف للاستثمارات بمسؤوليته عن التلاعب والتزوير في استثمارات بـقيمة 65 مليار دولار.

واعترف ديبسكالي بكافة التهم الموجهة اليه من قبل محكمة في ولاية مانهاتن الامريكية تقوم بالنظر في الدعاوى المرفوعة ضد مادوف.

واعتذر ديبسكالي عما قام به خلال فترة عمله الطويلة مع مادوف، والتي امتدت 33 عاما، وقال انه كان يتبع تعليمات رئيسه رغم انه كان يعرف انها خطأ.

وكان مادوف الذي يبلغ من العمر 71 عاما، قد حكم عليه بالسجن لمدة 150 عاما.

عملية نصب

وقال ديبسكالي امام المحكمة ان كل الاستثمارات التي قدمها مادوف لعملائه كانت ببساطة "وهمية".

ومن بين التهم التي اقر بها ديبسكالي، مقابل تخفيف العقوبة عليه، غسيل الاموال والتزوير والتآمر واخفاء معلومات عن العدالة.

ويمكن ان تصل فترة العقوبة على هذه الجرائم الى 20 عاما، بالاضافة الى غرامة تبلغ نصف مليون دولار.

Image caption مادوف كان يأخذ اموال امستثمرين الجدد ليقدمها كارباح للمستثمرين القدامى

ويعد ديبسكالي المسؤول الثالث بشركة مادوف للاستثمارات الذي تجري محاكمته، وذلك بعد مادوف نفسه ومدير الحسابات الخارجية ديفيد فريلينج.

وكان مادوف اعترف بادارة صندوق وهمي للاستثمارات نجح في اجتذاب مليارات الدولارات، وذلك بان يعطي المستثمرون القدامى ارباحا عالية من الاموال التي يحصل عليها من المستثمرين الجدد، وهو ما يعرف بالانجليزية بـ ponzi scheme

واستمر مادوف في استثماراته الوهمية منذ مطلع التسعينات الى ان فضحته الازمة المالية مؤخرا.

اذ حاول عملاؤه سحب نحو 7 مليارات دولار من اموالهم، لكنه لم يجد لديه ما يدفعه لهم، وانكشف امره.

وكان من بين عملاء مادوف مجموعة من المشاهير مثل المخرج الامريكي ستيفن سبيلبرج، بالاضافة الى بنوك كبيرة مثل بنك "اتش اس بي سي" الذي خسر مليار دولار كانت مستثمرة في شركة مادوف.