الاقتصاد الياباني يتعافى من الركود

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

افادت التقارير الاقتصادية اليابانية الاخيرة ان البلاد تخطت الركود الاقتصادي خلال الربع الاخير (ابريل/ نيسان - يونيو/ حزيران) اذ سجل الاقتصاد نموا قدره 0.9 بالمئة في الاشهر الثلاثة الاخيرة.

ويقول المراسلون ان هذا التحسن جاء بفضل سياسة الانعاش الاقتصادي التي اعتمدتها الحكومة اليابانية اذ كانت البلاد تعاني من الركود لمدة 12 شهرا متتاليا.

ويضيف المراسلون بأن الاهم الآن معرفة ما اذا كانت ستحافظ اليابان على النمو ام ان ذلك يعود للتأثير المباشر لدعم الدولة في هذه المرحلة المعينة.

وفي حال استمر النمو بهذا المعدل خلال الاشهر الـ9 القادمة، فسوف تسجل اليابان نسبة نمو تبلغ 3.7 بالمئة وهو اقل من التوقعات بأن يسجل اليابان نسبة نمو تبلغ 3.9 بالمئة.

وكانت اليابان قد بدأت تعاني رسميا من الركود منذ عام وقد اظهر الربع الممتد من يناير/ كانون الثاني الى مارس/ آذار من عام 2009 حيث سجل النمو اشد انخفاض بالتزامن مع التباطء الحاد للاقتصاد العالمي الذي انعكس بشكل مباشر على الصادرات اليابانية.

وبالاضافة الى الافادة من المساعدت التي قدمتها الدولة، استفاد الاقتصاد الياباني وبخاصة المصنعين والتجار من نمو الطلب في السوق الصينية واسواق اخرى.

وينعكس التحسن في الاقتصاد العالمي بشكل إيجابي على الاقتصاد الياباني الذي يعتمد بشكل كبير على الصادرات.

وكان البنك المركزي في اليابان اعد تقريرا حذرا حول الاقتصاد في البلاد.

ويقول التقرير إنه بينما توقفت الأوضاع في ثاني أكبر اقتصاد في العالم عن التدهور، إلا أنه يجب الحذر من أن تظل نسبة البطالة عن العمل عالية ومعدل إنفاق المستهلكين منخفضا.

مخازن للبضائع في مرفأ قرب طوكيو

اليابان حذرة في توقع أدائها الاقتصادي

ولا يتوقع المحللون أن يرفع البنك المركزي الياباني أسعار الفائدة قريبا.

وقد عانت اليابان طويلا من انكماش في التسعينات التي يطلق عليها لقب "العقد المفقود".

بلدان اخرى

وتظهر بيانات مماثلة صدرت مؤخرا أن دولا أخرى تخرج من فترة الركود بما فيها ألمانيا وفرنسا وهونج كونج.

وقد نما الاقتصاد في كل من المانيا وفرنسا بنسبة 3% في الفترة ما بين ابريل/ نيسان ويونيو/ حزيران الماضي، مما يعني نهاية الركود في أكبر اقتصادين أوروبيين بعد أن ساد عاما كاملا.

وتخالف هذه البيانات توقعات المحللين، مما يعني أن الانتعاش يسير بوتيرة أسرع مما كان متوقعا.

كذلك سجل اقتصاد هونج كونج نموا بنسبة 3.3% في الأشهر الثلاثة من ابريل/ نيسان إلى يونيو/ حزيران الماضي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك