2.3 مليار دولار غرامة لفايزر في اكبر قضية غش

علامة فايزر
Image caption ترغب الشركة في تجاوز فقدان الثقة فيها

وافقت شركة الادوية الامريكية فايزر على دفع 2.3 مليار دولار في اكبر تسوية لقضية غش وفساد في قطاع الرعاية في الولايات المتحدة.

واقرت فايزر بالذنب في اتهامها بانتهاك قانون الادوية والاغذية وانها اطلقت صفات غير حقيقية على ادوية لها.

وكانت الشركة روجت بشكل غير قانوني لاربعة انواع من الادوية ما ادى الى تقديم طلبيات دفع مزورة لبرامج الرعاية الصحية الحكومية لعلاجات غير مقبولة طبيا.

وقال المحامي العام لفايزر: "اننا ناسف على بعض الافعال في الماضي، لكننا فخورون بالاجراءات التي اتخذناها لتعزيز الرقابة الداخلية (في الشركة)".

وقال القائم باعمال المحامي العام لمنطقة ماساشوستس: "ان حجم وخطورة هذا القرار، بما فيه الغرامة الجنائية الهائلة، يعكس خطورة ونطاق جرائم فايزر".

وتطال التسوية المدنية ايضا اتهامات فايزر بدفع رشاوى لشركات الرعاية الصحية لحثهم على وصف اربعة ادوية محددة للمرضى.

وكانت الشركة العملاقة في صناعة الادوية قالت في وقت سابق انها ستدفع الغرامة "لتجاوز القضايا التي تهز الثقة".

وكانت فايزر اعلنت تراجعا في الارباح بنسبة 90 في المئة الى 268 مليون دولار في الربع الثالث من العام الماضي بسبب الغرامة التي كانت تدرك انها ستدفعها حتى قبل التوصل لبنود التسوية مع وزارة العدل الامريكية.