التايمز: ازمة الاقتصاد الغت مشاريع عقار ضخمة بدبي

مشروع "العالم"
Image caption مشروع عقاري ضخم لم يكتب له النجاح

قالت صحيفة التايمز البريطانية ان الازمة المالية العالمية اوقفت مشاريع عقارية ضخمة في امارة دبي تقدر قيمتها بمئات المليارات من الدولارات.

وقالت الصحيفة الاحد ان من ابرز هذه المشاريع مشروع الجزر الاصطناعية في ساحل دبي والتي من المفترض ان تكون ملاذا للاثرياء والمشاهير، تلك السلسلة التي تشبه خريطة العالم اذا نظر اليها من الفضاء الخارجي، واطلق عليها تسمية "العالم".

واشارت الصحيفة الى ان الهدف من المشروع كان اجتذاب المشاهير والاغنياء السوبر، الا ان من اشترى عقارا في هذا المشروع العملاق لم يكن من هؤلاء، بل كانوا مستثمرين عاديين دفع بعضهم 70 في المئة من قيمة العقار.

Image caption برج العرب احد اشهر معالم دبي

وقالت التايمز ان معظم هؤلاء من البريطانيين ذوي الاصول الهندية، وقد تسبب تدهور الاوضاع في انتحار مستثمر غربي اشترى العقارات التي تمثل خريطة ايرلندا في مشروع العالم بقيمة 38 مليون دولار، ولم يعد احد يأمل في استعادة استثماره بعد توقف المشروع او موته.

واضافت الصحيفة ان اعراض الازمة المالية العالمية تجلت فيما حدث ويحدث في دبي والامارات عموما، اذ توقفت مشاريع عقارية بلغ اجمالي قيمتها نحو 300 مليار دولار قبل ان تبدأ اسعار العقارات في الانهيار.

ويبدو، حسب التايمز، ان امارة ابوظبي الغنية بالنفط دخلت على الخط لمساعدة دبي المأزومة، فضخت قرابة عشرة مليارات دولار، وهناك عشرة مليارات اخرى ستضخ قريبا، والمرجح ان تضخ ابوظبي مزيدا من الاموال في المستقبل.

وقالت الصحيفة ان منطقة الساحل البحري التي كانت مفترضا ان تحول الى موقع المشروع العملاق، تحولت بعد تعرقله، الى اخطر مناطق الملاحة البحرية في العالم بسبب الاكوام الهائلة من الكونكريت والصخور التي كومت لتكوين جزر وسط الماء.

Image caption البليونير برانسون احد مروجي طفرة دبي

ونقلت الصحيفة عن وكيل عقارات في دبي قوله ان "مشروع العالم قد الغي، ولم يعد يشبه العالم، ولم يبق منها سوى جزيرة واحدة تصان دوريا يملكها الشيخ، اما الباقي فليس سوى اكوام من الصخر".

وتنقل الصحيفة مثالا آخر على تدهور الاوضاع في الامارات، وتقول ان امارة الشارقة المجاورة شعرت بقوة بازمة الاقتصاد العالمي، وتبين هذا عندما توقف بناء مشاريع محطات توليد طاقة، ولهذا تركت الشركات والاعمال والبيوت بلا كهرباء في اوقات النهار عندما تصل الحرارة الى 50 درجة مئوية.

ونقلت الصحيفة عن حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد تأكيده على عزمه اخراج الامارة من المشاكل التي تتعرض لها، بل وتعهد بالمزيد من المشاريع المبالغ بها، موضحة انه من الناحية الرسمية لا يوجد الغاء لمشاريع، وان الذي حدث هو تأجيلها لا اكثر.