اوباما يدعو الى سياسات تمنع تكرار الازمة المالية

اوباما
Image caption اوباما: اياكم وتكرار الازمة

يلقي الرئيس الامريكي باراك اوباما خطابا الاثنين في نيويورك يتناول فيه السياسات التي اتبعها لمواجهة الازمة المالية العالمية.

ويأتي خطاب اوباما في ذكرى مرور عام على انهيار البنك الامريكي العملاق "ليمان براذرز" الذي كان علامة بارزة في تاريخ هذه الازمة.

ويوضح اوباما في خطابه الخطوات التي قام باتخاذها بمجرد توليه مقعد الرئاسة في ظل حالة من القلق حول وضع الاقتصاد الامريكي.

كما يدعو اوباما الى تنسيق دولي لمنع تكرار الازمة المالية، بالاضافة الى اقتراح انشاء منظمة لحماية حقوق المستهلكين مختصة بمتابعة الاسواق المالية، وصلاحيات اوسع للاحتياطي الفدرالي الامريكي الذي يقوم بوظائف البنك المركزي.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مساعدي اوباما انه سيدعو في خطابه الى اتخاذ اجراءات مالية وتنظيمية لمواجهة المشكلات التي تعيق النمو الاقتصادي، والتي يرى انها ستضع الاساس لنمو اقتصادي ثابت في الاجل الطويل.

الابتعاد عن حافة الانهيار

وقال لورانس سومرز مدير المجلس الاقتصادي القومي الذي يقدم النصح لاوباما بشأن سياساته الاقتصادية "اننا نقوم بالتحول من خطط الانقاذ الى وضع الاسس لنمو اقتصادي مستقر".

واضاف سومرز "كنا على وشك الوقوع في كارثة اقتصادية وابتعدنا عنها، لكننا لانزال نواجه مشكلات هامة يجب التعامل معها".

ويأتي خطاب اوباما قبل اسبوع من استضافته قمة مجموعة العشرين، التي تضم الاقتصادات الاكبر في العالم، .

ويؤكد البيت الابيض ان خطة الانقاذ الاقتصادي، التي تضمنت انفاق نحو 787 مليار دولار، ساهمت في الحفاظ على 1.1 مليون وظيفة.

وعلى النقيض من وجهة نظر ادارة اوباما، يرى كثير من الامريكيين، حسبما اوضحت استطلاعات للرأي، ان خطة الانقاذ لم تؤت ثمارها.

ودافع اوباما في مقابلة مع قناة "سي بي اس" الامريكية عن خطته قائلا انه لولاها لكان الوضع "اسوأ كثيرا"، مشددا على انه عندما تولى مسوؤليات الرئاسة "كان النظام المصرفي والمالي على وشك الانهيار".

وعلى الرغم من اصرار فريق اوباما على ان سياساته ادت الى تحسن نسبي في اوضاع الاقتصاد الامريكي، الا انهم يقرون بان مشكلة البطالة التي وصلت الى 9.7% وهو اعلى معدل لها منذ 27 عاما، لن تحل بسهولة.

وينتظر ان ترتفع نسبة البطالة الامريكية الى نحو 10% في العام المقبل.

المزيد حول هذه القصة