أغلبية في 20 دولة تطالب بزيادة الإنفاق الحكومي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أشار استطلاع جديد للرأي لحساب الخدمة العالمية من بي بي سي إلى وجود تأييد واسع النطاق في انحاء العالم لجهود الحكومات لإنعاش اقتصادياتها وإعادة هيكلتها بعد الأزمة المالية العالمية.

الدراسة التي أنجزتها مؤسسة جلوب سكان وبرنامج دراسة المواقف من السياسة الدولية شملت اثنين وعشرين ألف شخص في عشرين بلدا وخلصت إلى أن أغلبية تقدر بنحو 60 % تؤيد زيادة الإنفاق الحكومي العام لإنعاش الاقتصاد.

وردا على سؤال بشأن أوجه الإنفاق الحكومي طالب نحو 72 % بتوجيه مزيد من الأموال على الاستثمارات في المشروعات التي تحافظ على البيئة والطاقة المتجددة.

كما أيد نحو 67 % زيادة التدخل الحكومي في وضع قواعد وإدارة الاقتصاد الوطني.من النتائج اللافتة التي أظهرتها الدراسة تراجع التأييد لخطط إنقاذ البنوك حيث عارضتها الأغلبية في الولايات المتحدة وألمانيا والمكسيك بينما أيد معظم البريطانيين خطط الإنقاذ.

في المقابل طالب 62 % الحكومات بضخ المزيد من الأموال لإنقاذ الصناعات الرئيسية والشركات المتعثرة.

وتباينت درجة رضاء المواطنين في عينات الاستطلاع عن حكوماته من دولة إلى اخرى، فقط وصلت إلى 88% في الصين و68% بأستراليا، 63% مصر و59% البرازيل و 57 % بكندا.

وانخفض رضى المواطنين عن الحكومة في فرنسا إلى 27% واليابان 18% والمكسيك 9% بينما أظهر الأمريكيون انقساما بشأن رضائهم عن سياسات إدارتهم.

ويقول دوج ميلر رئيس مؤسسة جلوب سكان إنه من الواضح في ضوء النتائج أن المواطنين في عدة دول لا يرون حتى الآن القيادة الاقتصادية التي يعتقدون أنهم بحاجة إليها.

واشار أيضا إلى أن تراجع رضاء المواطنين في أوروبا واليابان عن حكوماتهم يعني ان استعادة ثقة المستهلكين وهو عنصر أساسي في إنعاش الاقتصاد سيستغرق وقتا.

مصر

ومن النتائح اللافتة في هذا الاستطلاع حلول المصريين في المرتبة الثانية بنسبة 83 % في التأييد لضرورة زيادة الإنفاق الحكومي لإنعاش الاقتصاد المصري.

وأيد 8 من أصل عشرة من أفراد العينة في المصر زيادة التدخل الحكومي لضبط النشاط الاقتصادي من خلا وضع القواعد والقوانين المنظمة.

وبنسبة بلغت نحو 85% تصدر المصريون لائحة المؤيدين لإجراءات ضح مزيد من الأموال لإنقاذ البنوك.وأيد 82% أيضا ضرورة ضخ اموال لإنقاذ الصناعات والشركات المتعثرة.

وأعرب 62% عن اعتقادهم بضرورة منح المزيد من السلطة للشركات العالمية لوضع أنظمة تضبط الاقتصاد العالمي.

كما تصدرت مصر لائحة اكثر الآراء ايجابية حول جهود الدول العشرين و إدارات الشركات العالمية. وأتت مصر كواحدة من بين 3 اكثر دول ايجابية حول الدور الذي أدته ادارات البنوك اثناء الأزمة الاقتصادية.

بينما انقسم المصريون بين 50% مؤيد و48% معارض لجهود المسؤولين في الولايات المتحدة و50% و47% في الاتحاد الاوروبي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك