تراجع حاد للاسترليني امام اليورو

عملات اجنبية
Image caption الدين العام مرهون بالاستثمار الاجنبي

تراجع الجنيه الاسترليني الى ادنى معدلاته منذ ابريل/ نيسان الماضي امام اليورو، عقب تحذيرات من احتمال عدم تحمل الموازنة البريطانية العامة اعباء الدين العام.

فقد حذر بنك انجلترا (المركزي) من ان المستثمرين الاجانب ربما لم يعودوا راغبين في شراء موجودات واصول مالية بريطانية، وهو ما سيؤثر سلبيا على قيمة الجنيه على المدى البعيد.

وانخفض الجنيه امام اليورو ليصل الى نحو 1,10 يورو، والى نحو 1,61 دولار، وهو اضعف معدل امام العملة الامريكية منذ ثلاثة اسابيع.

الا ان العملة البريطانية ما زالت اقوى مما كانت عليه في بداية العام الحالي.

وقال بنك انجلترا في تقريره الفصلي الثالث لهذا العام ان الدين العام مستمر منذ عقد تقريبا، وانه قابل للسيطرة في حال استمر المستثمر الاجنبي في شراء اصول وموجودات ومنتجات مالية بريطانية.

لكنه حذر من ان تراجع رغبة هذا المستثمر، التي تترجم على انها تمويل لاسواق المال البريطانية، ستضرب قيمة الجنيه على المدى البعيد.

وكانت الارقام الرسمية قد اظهرت الجمعة ان صافي الدين العام بلغ الشهر الماضي نحو 16,1 مليار جنيه، وهو اعلى معدل لشهر اغسطس/ آب منذ تاريخ تسجيل هذا الدين.

وتشير الارقام الى ان اجمالي الدين الحكومي العام بلغ حتى الآن قرابة 804,8 مليار جنيه.

ويعني هذا انه بات يعادل نحو 57,7 في المئة من اجمالي الناتج القومي، بزيادة قدرها نحو 172 مليار جنيه عن العام الماضي.