استمرار تراجع الاسترليني امام اليورو

عملات اجنبية
Image caption تراجع الاسترليني "مفيد" للاقتصاد

تراجع الجنيه الاسترليني مجددا وبحدة امام اليورو والدولار عقب تصريحات رئيس البنك المركزي (بنك انجلترا) اشار فيها الى ان تراجع قيمة العملة البريطانية "مفيد" للاقتصاد البريطاني.

وانخفض الجنيه امام اليورو ليصل الى 1,0947 يورو للجنيه، ووصل امام الدولار الى 1,6172 دولار للجنيه.

وقال محافظ البنك المركزي ميرفن كينج، في مقابلة صحفية نشرت الخميس، ان تراجع قيمة الجنيه في البورصة سيكون عاملا مساعدا على انتعاش الاقتصاد من خلال رفع معدلات الصادرات.

ويقول محللون ان الجنيه قد يسجل تراجعات جديدة امام اليورو، ويرون ان تصريحات كينج توضح ان بنك انجلترا مع مبدأ خفض قيمة الاسترليني.

كما صرح كينج، في مقابلة اجرتها معه صحيفة جورنال في مدينة نيوكاسل، ان هناك مؤشرات على تحسن وتيرة الانتعاش الاقتصادي، لكنه حذر من التمادي في التفاؤل.

وكان الاسترليني قد تراجع في الحادي والعشرين من هذا الشهر الى ادنى معدلاته منذ ابريل/ نيسان الماضي امام اليورو، عقب تحذيرات من احتمال عدم تحمل الموازنة البريطانية العامة اعباء الدين العام.

فقد حذر بنك انجلترا من ان المستثمرين الاجانب ربما لم يعودوا راغبين في شراء موجودات واصول مالية بريطانية، وهو ما سيؤثر سلبيا على قيمة الجنيه على المدى البعيد.

الا ان العملة البريطانية ما زالت اقوى مما كانت عليه في بداية العام الحالي.

وقال بنك انجلترا في تقريره الفصلي الثالث لهذا العام ان الدين العام مستمر منذ عقد تقريبا، وانه قابل للسيطرة في حال استمر المستثمر الاجنبي في شراء اصول وموجودات ومنتجات مالية بريطانية.

لكنه حذر من ان تراجع رغبة هذا المستثمر، التي تترجم على انها تمويل لاسواق المال البريطانية، ستضرب قيمة الجنيه على المدى البعيد.