مجموعة العشرين تقر قواعد تنظيمية جديدة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وضعت دول مجموعة العشرين في بيتسبرج بالولايات المتحدة اسس ادارة اقتصادية ومالية جديدة لتجنب حصول ازمة جديدة في العالم.

وقررت الدول الصناعية والناشئة في مجموعة العشرين في بيانها الختامي تعزيز تعاونها حد القبول بحق الرقابة على الطريقة التي تدير بها اقتصاداتها بمساعدة صندوق النقد الدولي الذي خرج قويا من هذه القمة.

الى ذلك قررت دول مجموعة العشرين التي تمثل نحو 90 في المئة من اجمالي الناتج الداخلي العالمي ان تصبح المنتدى الرئيسي للتعاون الاقتصادي الدولي كبديل لمجموعة الثماني.

الى ذلك قال الرئيس الامريكي باراك اوباما إن المجموعة اتخذت خطوات مهمة لمساعدة الاقتصاد العالمي على الانتقال الى نمو تتوفر له مقومات الاستمرارية.

وفي ختام الاجتماع قال اوباما ايضا ان القادة وافقوا على ابقاء الحوافز الاقتصادية الي ان تعود الوظائف.

واضاف: "اتفقنا على قواعد مالية جديدة لضمان ان القلة المستهترة لا يمكنها بعد الان تعريض النظام المالي العالمي للخطر".

صندوق النقد

زعماء مجموعة العشرين

اعتراف القادة باهمية الدول الصاعدة كالصين

واعلن القادة ايضا عن اتفاق لنقل قدر من حقوق التصويت في صندوق النقد الدولي للدول الصاعدة مثل الصين.

وكان كثيرون انتقدوا المكافآت الكبيرة للمصرفيين ومديري صناديق الاستثمار باعتبارها تشجيعا على اعتماد المخاطر قصيرة الامد التي اسهمت في وقوع الازمة المالية.

وقال بيان لقادة الدول العشرين في اختتام قمتهم ان القادة قرروا "نقل 5 في المئة على الاقل من حقوق التصويت في صندوق النقد الدولي من الدول الممثلة بقوة الى الدول الاقل تمثيلا".

ووصف البيان الدول الاقل تمثيلا بانها "دول صاعدة واسواق ديناميكية".

لكن لن يكون هناك اعلان رسمي عن ان مجموعة العشرين ستحل محل مجموعة الثماني قبل عام 2011، كما تقول محررة الشؤون الاقتصادية في بي بي سي ستيفاني فلاندرز.

وتضيف: "كان القادة يحبذون الاعلان عن ذلك رسميا اليوم في بيتسبرج، الا ان الكنديين ـ الذين يترأسون قمة مجموعة الثماني العام المقبل ـ اصروا على ارجاء الامر".

وستعقد قمة لمجموعة العشرين على هامش قمة الثماني في كندا في يونيو/حزيران المقبل، حيث سيتم بحث معظم قضايا الاقتصاد والاعمال، لكن الجانب الاقتصادي من مجموعة الثماني سيبقى لعام اخر ـ على الاقل رسميا.

ويقول محرر شؤون الاعمال في بي بي سي روبرت بيستون ان اعتراف الدول الغنية في اوروبا وامريكا الشمالية رسميا بانها لم تعد تحتكر الحكمة حول ما يفيد الاقتصاد العالمي سيكون اهم ما تتمخض عنه القمة الحالية.

"عدم ثقة"

اوباما وساركوزي وزوجتاهما

هل تفقد فرنسا وبريطانيا مقعديهما يف صندوق النقد الدولي؟

يضم صندوق النقد الدولي في عضويته 186 بلدا، ووظيفته اقراض الدول التي تواجه مشاكل اقتصادية وفي المقابل على تلك الدول تبني تغييرات اقتصادية يوصي بها الصندوق.

وللصين حاليا نسبة 3.7 في المئة من الاصوات في الصندوق مقابل 4.9 في المئة مثلا لفرنسا مع ان الاقتصاد الصيني الان اكبر من الفرنسي بنسبة 50 في المئة على الاقل.

ولطالما تعرض الصندوق للانتقاد باعتباره اداة لمجموعة من الدول المتقدمة في محاولتها لفرض القوانين على الدول النامية، ومن هنا تاتي اهمية اعطاء الدول الصاعدة حقوق تصويت اكبر.

وقال كبير الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي سابقا، سايمون جونسون، في مقابلة مع بي بي سي: "اذا تحدثت مع الصينيين او مع اي من الدول الصاعدة سيقولون ان صندوق الدولي ليست له شرعية ... ولا نثق في ان ياتي الصندوق وينقذنا في ازمة".

واضاف: "انهم لا يثقون به لان الغرب والولايات المتحدة يسيطرون عليه. هذا ليس عدلا، ولهذا السبب لا يعمل الصندوق بكفاءة".

"انظمة جديدة"

ورحب الاقتصادي الحائز على جائزة نوبل امارتيا سن بالتغيير في حقوق التصويت لكنه قال انها "وحدها لن تحقق الكثير، المسألة ليست مسألة حقوق تصويت فحسب بل توسيع دائرة الحوار".

وتقول الانباء ان الولايات المتحدة تسعى ايضا لتقليل عدد المقاعد في مجلس ادارة الصندوق من 24 الى 20 مما قد يعني ان تفقد بريطانيا وفرنسا مقعديهما.

وفي كلمة له الجمعة اشاد رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون بما تم الاتفاق عليه في القمة.

وقال في مؤتمر صحفي: "انتهت الانظمة القديمة للتعاون الاقتصادي الدولي، وبدأت انظمة جديدة".

واضاف: "اعتقد ان هذا تطور مهم مما يطمئن الناس بان الاقتصاد العالمي سيكون افضل استعدادا لمواجهة اي احداث مستقبلية وسيعمل بشكل متناغم لخلق فرص العمل وتحقيق النمو والرخاء المطلوب للمستقبل".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك